سياحة و سفر

أكبر مشروع سياحي عربي في دبي!

محمية مرموم0

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن أكبر محميّة في العالم العربي – «محمية المرموم»!

«لأن الإستثمار في البيئة من أغلى ما نملك»، بحسب حاكم دبي فقد تمّ تحديد ١٠ في المئة من مساحة دبي كمحمية طبيعيّة للنباتات والحيوانات والطيور المحليّة والمهاجرة لتكون بذلك أكبر وجهة بيئيّة سياحيّة.

محمية المرموم

تُعدّ «محمية المرموم» أوّل محميّة صحراوية غير مسوّرة في الدولة مفتوحة للجمهور حيث تضاعفت مساحتها نحو ثلاث مرات. وهي تحتضن أكبر مشتل للحياة النباتية في الإمارات على مساحة ٤٠ هكتاراً، وتضمّ أكثر من مليون شتلة من مختلف أنواع النباتات المحليّة للحفاظ على التنوّع البيولوجي في دبي.

تشترك في تنفيذ المحمية ٩ جهّات حكومية لتنفّذ أكثر من ٢٠ مشروع حيوي. هذه المشاريع ليست بيئيّة وترفيهيّة فحسب لإمتلاكها أكبر عدد من النباتات والحيوانات المهدّدة بالإنقراض بل تتضمّن مشاريع رياضيّة لممارسة اليوغا إلى جانب أكثر من ٢٠ بطولة وفعاليّة رياضيّة على مدار العام يشارك فيها أكثر من ٢٠ ألف شخص.

إلى ذلك، تتضمّن المحميّة مشاريع ثقافيّة كمسرح خارجي للعروض يتّسع حوالي ٣٥٠ شخصاً. هذا، وتجد فيها مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الأكبر من نوعه في موقع واحد في العالم بقدرة ٥٠٠٠ ميغاوات بحلول العام ٢٠٣٠ بالإضافة إلى منصة لمراقبة النجوم.

تتمركز هذه المحميّة في الصحراء التي وفق الحاكم «تضم جمالاً.. وتعطي إلهاماً.. وتمنح سكينةً ومسكناً للنبات والطير والإنسان» الذي سينعم بمشاهدة عن قرب الحياة في الطبيعة من بزوغ الشمس وغروبها إلى تنفّس الهواء الطلق للنباتات وصولاً إلى رؤية الحيوانات التي تنقرض في أيامنا هذه.
من هنا، تستقطب المحميّة، التي تعتبر إضافة مختلفة للحياة في الإمارات، مليون زائر سنوياً ممن يفتشون عن أجمل ما خلقه الله. فهدف المحمية الأساسي هو توفير بيئة خصبة للنباتات وطبيعيّة للحيوانات ووجهة سياحيّة للعائلات.