طب و صحة

قطر تمدّ يدهها لليمن في زمن الكوليرا

قطر تتبرّع ب ٥ ملايين دولار للتصدّي لمرض الكوليرا في اليمن!

وقّع صندوق قطر للتنمية مع «اليونيسيف» إتفاقية تعاون بقيمة ٥ ملايين دولار لمكافحة داء الكوليرا في اليمن.

تأتي هذه الإتفاقية تلبيةً لنداء أطلقته منظّمة الأمم المتحدة للطفولة المعروفة ب «اليونيسيف» للدول المانحة لمكافحة إنتشار المرض.
فقد دقّ جرس الإنذار في اليمن بسبب خطورة الوضع الصحي مؤخراً حيث أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في ٢١ ديسمبر وصول عدد حالات الكوليرا المحتملة إلى مليون حالة. هذا وأشار بيان المنظمة أن هناك ١٩ مليون شخص يفتقرون إلى المياه النظيفة ومرافق الصرف الصحي، في حين أن ١٤ مليوناً في حاجة ماسة إلى الرعاية الصحية الأساسية.

بدأت حالة تفشّي وباء الكوليرا في اليمن في أكتوبر ٢٠١٦ ويغدو في حوالي ٢٠ محافظة عام ٢٠١٧، في ظلّ تعطّل أكثر من نصف المنشآت الصحيّة في البلاد عن العمل، بسبب الحرب الأهلية اليمنيّة.

بلغ إجمالي المبلغ المطلوب في النداء الصادر من المنظمة ٣٣٩ مليون دولار، في وقت تمّت فيه تغطية ١٣٦ مليون دولار فقط. ورغم أن المبلغ المطلوب لم يتوفّر بكامله بعد إلا أن تبرّع قطر سيَفي بإستفادة نحو ٥٠٠ ألف شخص.

كيف يستفيدون؟ يسهم الدعم في بناء القدرات الوطنية في مجال قطاع الصحّة والعاملين فيه مع التركيز على كيفيّة التعامل مع العقاقير الجديدة المضادة للكوليرا. هذا، ويقدّم مساعدة فوريّة من خلال آليات الإستجابة السريعة، ويشجّع المجتمع اليمني على تغيير السلوك الإنساني للوقاية والعلاج منه.

من هنا، أثنى المدير الإقليمي لل«اليونيسيف» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا «جيرت كابيلير» أن الدعم يضمن الوقاية وتقديم المساعدات المنقذة لحياة الكثيرين في مجالات المياه والصرف الصحي والنظافة والصحة والتغذية للأطفال.