هي

أوبرا وينفري مرشّحة للرئاسة!

أوبرا وينفري في حفل جولدن جلوب
أوبرا وينفري في حفل جولدن جلوب المصدر: the independent

هل تُصبح أوبرا وينفري رئيسة الولايات المتحدة الأمريكية عام ٢٠٢٠؟

العالم كلّه متيّم بأوبرا وينفري بعدما ألقت خطابها المؤثر أثناء تسلّمها جائزة «سيسيل بي دوميل» الفخرية في الدورة الـ ٧٥ لحفل جولدن جلوب. ولم يكن التأثّر فحسب موضوع الساعة فقد بدأت الأخبار تتوارد حول نيّتها في الترشّح لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية.

أصبحت وينفري في هذا الحفل أوّل إمرأة سمراء تفوز بهذه الجائزة. تطرّقت في خطابها الملهم على دور الاعلام في كشف قضايا الفساد والظلم لتنتقل إلى الحديث عن قضية التحرّش التي إنكشفت مؤخراً في هوليوود مشيدتاً بجرأة السيدات اللواتي تعرضن للتحرش!

ولمن لا يعرف، تعرّضت بنفسها في طفولتها لإعتداءات جنسيّة وصولاً إلى حملها عندما كان عمرها ١٤ عاماً. إلى ذلك، أنجبت طفلاً خديجاً فمات بعد الولادة بوقت قصير. من هنا، قرّرت أنها لا تريد أن تصبح أماً رغم ارتباطها بحبيبها ستيدمان غراهام.

وصف الكثيرون خطاب وينفري بصفته «يحبس الأنفاس»، والذي بدا خطاباً لزعيمة سياسية تخوض حملة إنتخابية للرئاسة الأمريكية لأنها تطرّقت إلى ما يحدث في الإدارة الأمريكية الحاليّة ساعيةً إلى نقل رسالة من الأمل. وأجمع الموجودون والسامعون على تأثّرهم بخطابها الجريء والقوي فتصدّر حفل الجوائز العالمية ومواقع التواصل الإجتماعي.

آمل أن تترشّح أوبرا وكل امرأة لها القدرة والرغبة في قيادة هذه الأمة!

ميريل ستريب: ليس أمام أوبرا خيار سوى الترشّح للرئاسة

أوبرا للرئاسة! نالت صوتي

تخيّل منافسة وينفري وترامب على المقعد الرئاسي عام ٢٠٢٠! فإن كسر ترامب القاعدة وأصبح رئيساً فما الذي يمنعها من الوصول إلى هدفها؟
إن أردنا التوقّف للحظة ومقارنة هذين المرشحين فالمؤكد أنهم شخصيّتين عالميتين على حد سواء. ترامب رئيس جمهورية الولايات المتحدة الأمريكية أمّا أوبرا فهي مقدّمة برامج حواريّة أمريكية وممثلة مسرحية. هذا وتُقدّر ثروة ترامب حوالي ٣٫٥ مليار دولار بحسب مجلة فوربس شهر آذار/ مارس ٢٠١٧ وثروة وينفري ٣ مليار دولار. إلى ذلك، تبيّن عقب تصويت جامعة كوينيبياك في مارس ٢٠١٧ على سؤال جماهرية أوبرا أو ترامب؟ ٤٣ في المئة من نصيب ترامب و٥٣ في المئة لأوبرا.

من هو دونالد ترامب؟

المفارقة هي أن الرئيس ترامب قبل ٢٠ عام قال في مقابلة مع ليري كنغ أنه لو ترشّح للرئاسة سيختار أوبرا وينفري لمنصب نائب الرئيس لأنها إنسانة رائعة وعبقرية ولها جماهيرية.. فهل تصبح رئيسة الجمهورية في إنتخابات ٢٠٢٠؟