إقتصاد

تداول عملة «بيتكوين».. حرام!

بيتكوين

أصدرت دار الإفتاء المصرية فتوى هدفها تحريم التعامل بواسطة عملة «بيتكوين» الإفتراضية. لماذا؟

أقرّ مفتي مصر «شوقي علام» مساء يوم الأحد، فتوى جديدة مفادها أن التعامل بالبيع والشراء وغيره بالعملة الإلكترونية «بيتكوين» حرام موضحاً خطورة إستخدامها على الأمن المجتمعي والإقتصادي واصفاً إيّاها بالعملة المشبوهة.

البيتكوين (Bitcoin)، عملة رقميّة إفتراضية مشفّرة. يتمّ التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت ولا تملك رقماً مسلسلاً كما أنها لا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية.

بسبب إختلافها عن العملات التقليدية، إعتبرها المفتي أداة لإختراق أنظمة الحماية والأمن، والأنظمة المالية المركزية للدول والبنوك بحيث أنها غير مغطاة بأصول ملموسة، ولا تحتاج إلى شروط أو ضوابط لإصدارها. هذا، وربطت دار الإفتاء إستخدام هذه العملة بالنصب والخداع للهروب من الأجهزة الأمنية ولتنفيذ أغراض غير قانونية (شراء الأسلحة، تمويل الإرهاب، غسيل الأموال…).

إلى ذلك، شبّه المفتي عمليّات تداول بيع وشراء البيتكوين بـ «المقامرة» لأنّها تؤدي بشكل مباشر إلى الخراب المالي على مستوى الأفراد والجماعات والمؤسسات. بالإضافة إلى ذلك، تُفسد «البيتكوين» العملات المتداولة المقبولة وتؤدي إلى هبوط أسعار في السوق المحليّة والدوليّة.

تواصل أسعار عملة «بيتكوين» الإفتراضية قفزاتها الهائلة، لتصبح أغلى عملة في العالم وقد وصلت اليوم في هذه الساعة إلى نحو ١٦٠٠٠$ . فما مصيرها وما رأي المصريين بهذا الأمر؟