إقتصاد

ما هي نسبة البطالة في العالم العربي؟

بطالة

تواجه معظم الدول العربية بإختلاف مستويات تقدّمها وأنظمتها تزايد مستمرّ في نسب البطالة!

تُعرّف منظمة العمل الدولية البطالة على أنها ظاهرة إقتصادية تعني الأفراد القادرين على العمل والراغبين فيه والباحثين عنه دون جدوى. وتتعدّد الأسباب التي تؤدي إليها فتجعل منها تحدّي في وجه الشباب والإقتصاديات العربية الحاليّة. هذا، وتُشكّل عمالة الشباب (الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين ١٥ و ٢٤ عاماً) مصدر قلق للعديد من الدول العربية. ووفقاً لدراسة أجرتها منظمة العمل الدولية، إرتفعت معدّلات البطالة لدى الشباب بين عامي ١٩٩١ و ٢٠١٧. إليك النتائج في العالم العربي:

– ليبيا

ليبيا 3 إرتفع معدّل البطالة بين الشباب في ليبيا من ٤٤٫٨ في المئة عام ١٩٩١ إلى ٤٨٫٦ في المئة عام ٢٠١٧. تعتبر ليبيا الدولة الوحيدة في المنطقة من حيث تسجيل أكثر من ٣٦ في المئة هذا العام وبذلك فهي تتصدّر نسب البطالة.

– قطر

قطر3

أما قطر فقد شهدت أقل نسبة بطالة إذ كانت ٣٬٤ ٪ عام ١٩٩١ وأضحت ٠٫٩٪ اليوم!

– تونس

تونس3 على مدى ٢٦ عاماً، إرتفع معدل البطالة بين الشباب في تونس بنسبة ٥ في المئة من ٢٩٬٧ في المئة إلى ٣٥,٥ في المئة.

– الأردن

الأردن3 شهد الأردن نمّواً مطرداً من ٣٠٬٧ في المئة إلى ٣٤ في المئة.

– مصر

مصر 3 تجاوز عدد السكان ٩٥ مليون نسمة، وبلغ معدّل بطالة الشباب في البلاد ٣٣٫١ في المئة.

– السعودية

السعودية3إرتفع معدّل البطالة بين الشباب في المملكة العربية السعودية بنسبة ٥٫٢ في المئة فبلغ ٣٢٫٢ في المئة.

– الجزائر

الجزائر3  إنخفضت نسبة البطالة في الجزائر من ٣٩,٥ في المئة عام ١٩٩١ إلى ٢٦,٨ في المئة هذا العام.

– لبنان

لبنان3 وقد إرتفع التصنيف اللبناني بنسبة ٠٫٣% فقط، ليصل إلى ٢١٫٨% سنة ٢٠١٧.

– المغرب

المغرب3 إنخفض معدّل المغرب من ٢٧٫٩ في المئة عام ١٩٩١ إلى ٢١٫٣ في المئة اليوم.

– الإمارات العربية المتحدة

الامارات3 إرتفع معدّل البطالة بين الشباب في الإمارات من ٨٫٥ في المئة إلى ١١٫٤ في المئة سنة ٢٠١٧.