منوعات

أصول تقاليد عيد الميلاد

أصول تقاليد عيد الميلاد0

لعلّك تساءلت يوماً عن أصول تقاليد عيد الميلاد.. إليك الجواب!

يرتبط عيد الميلاد بالفرح والحبّ. يحتفل به عدد كبير من الناس في العالم بطرق عدّة. فالشجرة و«سانتا كلوز» والجوارب من التقاليد الأكثر شيوعاً في هذا العيد. فما أصلها؟

– جوارب عيد الميلاد

جوارب عيد الميلاد
يُقال أن عادة تعليق الجوارب في عيد الميلاد مستوحاة من قصيدة شعبية. القصيدة تحكي قصّة رجل أرمل يخشى عدم إستطاعته تحمّل تكاليف هدايا بناته الثلاث. وعندما سمع القديس نيكولاس، المعروف بإسم سانتا كلوز، عن مخاوف الرجل، أتى إلى منزله وملء الهدايا في جوارب البنات التي كانت معلّقة لتجفّ فوق الموقد.
هذه القصيدة الشعبية حملها الألمان المهاجرون في ذاكرتهم إلى أمريكا الشمالية فأصبحوا يعلّقون الجوارب في أروقة المنزل وإنتقلت هذه العادة إلى العالم أجمع.

– شجرة عيد الميلاد

شجرة عيد الميلاد
إن تزيين شجرة عيد الميلاد من العادات الشائعة في العالم خلال هذا العيد. إنطلقت فكرتها في القرون الوسطى في ألمانيا، التي تُعرف بغاباتها الخضراء. وكانت العادة لدى القبائل الوثنية أن تزيّن الأشجار ويُقدّم على إحداها ضحية بشرية.
وفي عام ٧٢٧م زارهم البابا القديس «بونيفاسيوس» لتبشيرهم، فشاهدهم وهم يقيمون حفلهم تحت إحدى الأشجار، وقد ربطوا إبن أحد الأمراء كضحية لإلاههم. فهاجمهم وخلّصه من أيديهم وبشرّهم بتعاليم المسيح. بعدها قام بقطع تلك الشجرة ونقلها إلى أحد المنازل وزينها، وصارت فيما بعد عادة ورمزاً لإحتفالهم بعيد ميلاد المسيح. إنتقلت هذه الشجرة بعد ذلك من ألمانيا إلى فرنسا وإنجلترا ثم أمريكا.

– بابا نويل أو ما يُعرف ب «سانتا كلوز»

بابا نويل أو ما يُعرف ب «سانتا كلوز»
ستعرفه من بزّته الحمراء ومن لحيته الطويلة البيضاء. يعيش في القطب الشمالي مع زوجته السيدة كلوز إلى جانب الأقزام الذين يصنعون له هدايا الميلاد. كما أنه يملك الأيائل لجرّ عربته لتوزيع الهدايا على العالم أثناء هبوطه من مداخن المنازل.
سانتا كلوز هو القديس «نيكولاس» الذي عاش في القرن الخامس الميلادي. كان راهباً من مدينة مورا وكان يقوم أثناء الليل بتوزيع الهدايا للفقراء ولعائلات المحتاجين دون أن تعلم هذه العائلات من الفاعل.