رياضة

روسيا تُمنع من المشاركة في الألعاب الأولمبية الشتويّة ٢٠١٨

روسيا تُمنع من المشاركة في الألعاب الأولمبية الشتويّة ٢٠١٨

لماذا حذّرت اللجنة الأولمبية الدولية من مشاركة روسيا في دورة الألعاب الشتوية ٢٠١٨ في بيونغتشانغ؟

ﺇستبعدت اللجنة الأولمبية الدوليّة روسيا عن المشاركة في أولمبياد ٢٠١٨ الشتوي بسبب فضيحة المنشّطات إلا أن اللجنة تركت الباب مفتوحاً للرياضيين الروس للمشاركة تحت علم اللجنة الدولية، طالما أنهم يستوفون شروطاً صارمة ويجتازون اختبارات المنشطات.

وقد ﺇستندت اللجنة في ﺇستبعادها بعد فحص أدلة لوجود «نظام ممنهج للتلاعب بقواعد مكافحة المنشّطات في روسيا» على مدى سنوات، تورّطت فيه العديد من أجهزتها، من وزارة الرياضة الى أجهزة الأمن.
ووصلت إلى ذروتها في ألعاب سوتشي الأولمبية الشتوية عام ٢٠١٤ حين تمّ حظر مشاركة أكثر من ٢٠ رياضياً روسياً أولمبياً مدى الحياة بسبب هذا الأمر.

وقد إعتبر الألماني «توماس باخ» رئيس اللجنة الأولمبية الدولية أن فضيحة المنشّطات «تشكّل هجوماً غير مسبوق على نزاهة الألعاب الأولمبية والرياضة». بالإضافة إلى ذلك، إعتذر لجميع الرياضيين النظيفين المتضررين من هذا التلاعب آملاً ﺇتّخاذ العقوبات المتناسبة مع التلاعب المنهجي.
هذا، وأوقفت اللجنة مدى الحياة نائب رئيس الوزراء الروسي المسؤول عن الشؤون الرياضية «فيتالي موتكو» الذي لم يعلّق أبداً على الموضوع.

وجاء معظم الٳستياء فى روسيا من رؤساء ٳتحادات الرياضات الشتوية، وقالوا إن القرار «غير مبرّر ومهين». ومن جهته، وصف الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين» الوقت بـ«الإهانة» التي تأتي في وقت تستعدّ فيه روسيا لٳستضافة بطولة كرة القدم لعام ٢٠١٨. وقرّرت اللجنة الأولمبية الروسية الطعن في القرار أمام محكمة التحكيم الرياضية. فما الذي سيحصل؟