إقتصاد

«البيتكوين» تصل إلى ١٠ آلاف دولار في قفزة قياسيّة!

«البيتكوين»
«البيتكوين»

تجاوزت قيمة عملة «البيتكوين» BITCOIN الإلكترونية يوم الثلاثاء قيمة شركات وإقتصادات بعض الدول.

نجحت العملة الرقمية «البيتكوين» في إختراق حاجز الـ ١٠ آلاف دولار. ولمن لا يعرف، هي عبارة عن عملة إلكترونية وهمية، يتمّ تداولها عبر الإنترنت فقط، ولا وجود مادي أو ملموس لها كباقي العملات الأخرى. تُستخدم فحسب في المعاملات عبر شبكة الإنترنت ولا تتحكّم فيها أي سلطة أو بنوك مركزيّة.

صدرت هذه العملة عام ٢٠٠٩ على يد «ساتوشي ناكاموتو» وبلغ حينها ١ بيتكوين ٠٫٠٠١ دولار. ومع مرور السنوات، صعدت قيمتها بشكل ملحوظ خصوصاً هذا العام بحيث ٳرتفعت من ١٠٠٠ إلى ١٠٠٠٠ دولار. وبذلك حقّقت مكاسب خياليّة ضخمة لمستثمريها هذا العام حيث قُدّرت الأرباح ب ١١٢٥ في المئة.

 

بحسب بيانات موقع «كوين ديسك» CoinDesk، قُدّرت القيمة السوقيّة لها بنحو ١٦٧ مليار دولار. تخيّل أنّها لم تخترق حاجز ال ١٠ آلاف دولار فحسب بل تجاوزت القيمة السوقيّة لشركات عالميّة أمثال شركة «بيبسي» (١٦٠ مليار دولار) و«ماستركارد» (١٢١ مليار دولار).

ترتيب أكبر 20 شركة في العالم من حيث القيمة السوقية
ترتيب أكبر 20 شركة في العالم من حيث القيمة السوقية

لو كانت عملة البيتكوين دولة لإحتلّت المرتبة الـ ٥٣ ضمن قائمة الدول الأغنى في العالم فإذا قارنت القيمة السوقيّة لها بحجم الناتج المحلي الإجمالي لدول العالم للعام ٢٠١٦، تُلاحظ تجاوزها إقتصادات العديد من الدول مثل الجزائر (١٥٦ مليار دولار) وقطر (١٥٢ مليار دولار) والكويت (١١٤ مليار دولار).

ترتيب دول العالم بحسب حجم الناتج المحلي الإجمالي للعام ٢٠١٦
ترتيب دول العالم بحسب حجم الناتج المحلي الإجمالي للعام ٢٠١٦

من المُتوقّع أن يرتفع سعر هذه العملة أكثر ممّا عليه اليوم إذ أنها تتميّز بعرضها المحدود فلا يمكن أن يُصنع منها أكثر من ٢٦ مليون نسخة في حين تستطيع البنوك المركزيّة طبع العملات العالمية الأخرى. لذا تتزايد المخاوف من حدوث فقاعة للعملة الرقمية «بيتكوين» بعد الإرتفاعات الغير مسبوقة.