منوعات

مكتبة قطر الوطنية.. الأضخم خليجياً وعربياً!

شُرّعت أبواب مكتبة قطر الوطنية لإستقبال الجمهور بعد إنتظارٍ طويل في قلب مؤسسة قطر للتربية والعلوم.

أهلاً بك في مكتبة قطر الوطنية! بعد أن وُضع حجر الأساس في شباط/فبراير ٢٠١٢، إفتُتحت المكتبة الوطنية أمس لإستقبال أهل قطر والمقيمين في البلاد في المبنى الجديد الذي صمّمه المعماري الهولندي رم كولهاس.
تتطلّع المكتبة الأضخم في الخليج والوطن العربي إلى أداء دور ريادي في الحفاظ على تراث قطر والمنطقة، بما يتّفق مع « رؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠ ».

ستفتتح المكتبة رسمياً في نيسان/أبريل ٢٠١٨ حيث سيتمكّن الزوّار من الإستفادة من كل الخدمات التي تُقدّمها. هي قادرة على إستقبال أكثر من مليون شخص وتحتوي على ما يزيد عن مليون كتاب ودورية ومجلة، بالإضافة إلى مجموعات خاصّة بالآداب والعلوم الإنسانية والعلوم الحيوية وصولاً إلى مكتبة تراثية ومكتبة أطفال ويافعين.

يستطيع الزائرون والأعضاء في المكتبة الحصول على إصدار بطاقات العضوية مجانًا، لكي يتمكّنوا من استعارة الكتب وغيرها من المواد، والاستفادة من عدد كبير من خدمات المكتبة ومرافقها، وكل المطلوب للحصول على عضويّة المكتبة هو بطاقة الهوية القطرية، كما يستطيع أولياء الأمور تسجيل أبنائهم على اختلاف أعمارهم.
من هنا، قالت السيدة لولوة النعيمي مديرة المرافق والخدمات بمكتبة قطر الوطنية « إن النظام الإلكتروني لإستعارة الكتب وإعادتها صُمّم خصيصاً للمكتبة وغير متوافر في أي مكتبة بالخليج والوطن العربي ».

داخل حرم المكتبة
داخل حرم المكتبة

إلى ذلك، صُمّمت هذه المكتبة لتُحاكي كافّة الزوار من ذوي الإحتياجات الخاصة حيث أنها تتتضمّن عدد من الإبتكارات التكنولوجية المصمّمة خصيصاً لهذه الفئة؛ مثل نظام فرز الكتب الآلي، وشاشات الوسائط التفاعلية، ومحطّات الإستعارة والإعادة التلقائية.
كما أطلقت المكتبة منصة رقمية ضمن موقعها الإلكتروني الجديد ، للبحث عن الكتب والإستفادة من غيرها من الخدمات- إضغط هنا

على مساحة تزيد عن ٤٥،٠٠٠ متر مربع، تجد حوالي ٨٠٠،٠٠٠ كتاب أغلبها باللغتين العربية والإنجليزية. لكنّها تتضمّن أيضاً أعمالاً بلغات مختلفة، نذكر منها الفرنسية والألمانية والإيطالية والبرتغالية، والإسبانية، والروسية والبنغالية، والأوردية، والصينية وغيرها من اللغات الأخرى.
أوضحت الدكتورة سهير وسطاوي، المدير التنفيذي لمكتبة قطر الوطنية خلال جولة لوسائل الإعلام في المبنى الجديد أن تعدّد اللغات دليل على التنوّع الثقافي للسكان في قطر.

إلى ذلك، إنتشرت هاشتاج بعنوان ‫#‏حياكم_في_مكتبتنا‬ عقب إفتتاح المكتبة الوطنية في قطر.

علاوةً على ذلك، يمكنك الإطلاع على المكتبة التراثية التي تحوي عشرات النصوص والمخطوطات النادرة المرتبطة بتاريخ الحضارة الإسلامية، وخرائط تاريخية ومجسمات للكرة الأرضية، وأدوات ومعدّات وصور فوتوغرافية قديمة للمنطقة العربية وعادات شعوبها بالإضافة إلى كتابات الرحالة والمستكشفين الذين زاروا منطقة الخليج العربي على مرّ العصور.