هي

٦ مشاهير عرب حاربن سرطان الثدي وتغلّبن عليه!

هل تعلمين أن إمرأة واحدة من بين كل ثماني سيّدات معرّضة للإصابة بسرطان الثدي؟

شهر أكتوبر شهر التوعية على سرطان الثدي. هذا المرض شكل من أشكال الأمراض السرطانية التي تُصيب أنسجة الثدي وغدد الحليب، حيث يتكوّن على شكل ورم خبيث بإمكانه غزو وتخريب خلايا الأنسجة التي تكوّن الثدي. تعرّفي على ٦ سيّدات عربيّات أُصبن بهذا المرض وتغلّبن عليه.

– الإعلامية المصرية بسمة وهبي
أصيبت الإعلامية بالمرض عام ٢٠١٣ لمدة عام ما دفعها إلى إزالة واحد من ثديها. اكتشفت اصابتها أثناء زيارتها لدبي لتوقيع على عقد عمل فطارت بعدها مباشرة إلى باريس لبدء العلاج. تقول عن هذه التجربة: « أحاول البقاء قوية، لأن المرض يشبه المصارع تماماً – إذا سقط يهلك! ».

– الفنانة الفلسطينية ريم بنّا
ريم مشهورة بالأغاني والشعر الفلسطيني التقليدي وقد وصفت الفنانة هذا المرض بقولها: « احتلّ السرطان جسمي كما تحتلّ إسرائيل فلسطين ». أُصيبت مرتين بالسرطان في غضون ١٠ سنوات وقد نجحت كحالة إستثنائية في تخطّي هذه المراحل. أضحت منارة أمل لجميع مرضى السرطان وهي اليوم عضو ناشط في حملة التوعية بالسرطان في فلسطين.

ريم بنا

– المطربة السورية- اللبنانية نورا رحّال
ٳمتهنت نورا رحّال الغناء عام ٢٠٠١ لكنّها لم تصبح نجمة قبل عام ٢٠٠٦. إكتشفت ٳصابتها بسرطان الثدي عام ٢٠٠٧ في مراحله الأولى ما سمح للأطباء بمعالجته قبل أن ينتشر دون أي علاج كيميائي. عادت إلى الفنّ بعد شفائها؛ تقول عن هذه التجربة: « علّمني مرضي الصبر فالحياة أبسط بكثير مما نتخيّلها! ».

– الدكتورة مريم نور
كانت هذه الكاتبة والإعلامية اللبنانية ضحية مرض سرطان الثدي عن وراثة: معظم النسوة في عائلتها أُصبن بهذا المرض. أما العلامة الفارقة بينها وبين الآخرين أن مريم نور رفضت إجراء عمليّات وبدأت البحث عن علاجات بديلة واكتشفت الماكروبايوتيك وبدأت بتطبيقه. مرّ ٣٢ عاماً على مرضها ولا تزال بصحّة جيدة حتّى اليوم.

– الممثّلة الكويتيّة زهرة الخرجي
ٳكتشفت الممثّلة المعروفة إصابتها عام ٢٠٠٥ وتلقّت على أثره علاجاً في لندن. وبدعم من عائلتها ومشجّعيها، تغلّبت عليه خلال عامين رغم صعوبته، وعادت إلى الساحة الفنيّة. تقول بعد التجربة: « الشعر ينهار ثم ينمو مرّة أخرى فأهمّ شيء هو الحفاظ على روح جيدة ».

زهرة-الخرجي

– الفنانة الأردنية أمل الدباس
كشفت الممثّلة الكوميدية المعروفة وصاحبة الصوت الرائع أمل الدباس إصابتها بسرطان الثدي عام ٢٠١١. قاومت المرض وتغلّبت عليه في غضون ثلاث سنوات بالإضافة إلى أنها أزالت واحداً من ثدييها. وبعد صراعها الطويل مع المرض، لم يمنعها ذلك من العودة إلى الفن وممارسة ما تحبه. « السرطان يشبه كل ما يسبّب الموت، ولكنّه ليس الموت! » – « الخوف والٳستسلام يجعل هذا المرض مميتاً ».