طب و صحة

فقدان حاسة الشم دليل على الخرف!

أفادت دراسة أمريكية حديثة إن فقدان حاسة الشم قد يكون مؤشراً مبكراً على الإصابة بالخرف.

نشرت دورية American Geriatrics Society العلمية دراسة مفادها أن هناك علاقة قوية بين حاسة الشم والخرف. الخرف متلازمة تتّسم بحدوث تدهور في الذاكرة والتفكير والسلوك والقدرة على الاضطلاع بالأنشطة اليومية. على الرغم من أن الخرف يصيب المسنّين بالدرجة الأولى، فإنه لا يُعتبر جزءاً طبيعياً من الشيخوخة.

الإختبار 
أجرى باحثون في جامعة شيكاغو الأمريكية اختبار لـ ٣ آلاف شخص من كبار السن (تتراوح أعمارهم ما بين ٥٧ و ٨٥ عاماً) لرصد مدى قدرتهم على تحديد الروائح. استخدم العلماء عصيا صغيرة تحمل روائح مميّزة نذكر منها رائحة النعناع والسمك والبرتقال والورد والجلود.
هل تعرف أن الانسان يميز تريليون رائحة مختلفة على الرغم من أن حاسة الشم لديه ليست حادة بنفس الدرجة العالية لبعض الحيوانات مثل الكلاب؟

النتائج
٧٨ في المئة أبدى لديهم حاسة شم طبيعية واستطاعوا التعرّف على الروائح. أمّا ١٤ في المئة منهم لم يتمكّن إلا من معرفة ثلاث روائح من أصل ٥ وصولاً إلى تَعرّف ٥ في المئة على رائحتين فقط، وتَعرّف ٢ في المئة على رائحة واحدة.
من هنا، خلُص الإختبار أن الأشخاص الذين لم يتعرّفوا إلى الروائح معرّضين للإصابة بالخرف. وقد تأكّدت الدراسة إذ أن الأشخاص الذين ميّزوا رائحتين أو أقل من أصل ٥ روائح، تم تشخيص إصابتهم بالمرض بالفعل.

المصابين بمرض الزهايمر بحسب العمر.
alz.org

حاسة الشم مؤشر قوي على حدوث خلل فهي من الحواس الأساسية الخمس وهي مرتبطة إرتباط وثيق بالدماغ والذاكرة على وجه الخصوص. نستخلص إذاً أن فقدان حاسة الشم يعدّ علامة مبكرة على أن الدماغ يفقد قدرته على التمييز وبالتالي مؤشر مبكر للخرف.

يبلغ عدد المصابين بالخرف نحو ٤٧٫٥ مليون شخص ويشهد كل عام حدوث ٧٫٧ مليون حالة جديدة من هذا المرض بحسب منظمة الصحة العالمية.
في الغالب لا يمكن الشفاء من حالات لذلك فإن مسار هذه الحالات يتّسم بالتدهور البطيء أو السريع حتى الوفاة، خلال فترة تتراوح بين ٥ و ١٠ سنوات لكن العقاقير التي تستخدم في علاج داء ألزهايمر قد تساهم في الحد من تسارع التدهور.