منوعات

ما هو المخلوق الغريب الذي ظهر بعد إعصار هارفي؟

توصّل العلماء إلى تحديد هويّة هذا المخلوق المرعب الذي جلبه إعصار هارفي في تكساس.

عثر الأمريكيون على حيوان غامض على أحد شواطئ ولاية تكساس بعد إعصار « هارفي » الذي ضرب المنطقة شهر آب الماضي. هذا المخلوق أعمى – لا يمتلك أعين ولديه أسنان حادة وهو ضخم بشكل مثير للحيرة.
فور العثور على جثة، غرّدت بريتي ديساي، مديرة التواصل الاجتماعي في جمعية أودوبون الوطنية، طالبةً عبر تويتر من مؤسستها البيئية المعنيّة بالحفاظ على الحيوانات من التعرّف على هذا الكائن.

من هنا، إكتشف عالم الأحياء في متحف التاريخ الطبيعي «كنيث تاي» هويّة هذا الحيوان.
رحّبوا ب « أبلاتوفيس شاوليودوس ». هل سمعتم يوماً بهذا الحيوان؟

هو نوع من أنواع أسماك « أنقليس البحر » المعروفة ب « ثعبان البحر » ومن فصيل أنقليس ذي الذيل الحاد، وتحديداً من نوع Aplatophis chauliodus، أي أنقليس ذي الأسنان السيفيّة. يبلغ طوله نحو متر ويعيش هذا النوع النادر من الأسماك المفترسة على عمق يتراوح بين ٣٠ و٩٠ متراً تحت المياه.

الكائن الغريب

ونقلت مجلة « تايم » الأميركية عن ديساي قولها: «هذا لم يكن متوقعاً. إنه ليس شيئاً يراه الناس عادة على البحر. اعتقدتُ أنه يمكن أن يكون شيئا من أعماق البحر جرفته المياه إلى الشاطئ. كان ردّ فعلي فضولياً أن أعرف ما هذا ».

يُرجّح أن يكون الإعصار السبب في حمل هذا الكائن إلى اليابسة. ف« هارفي » ضرب المنطقة بقوّة وجرف معه كل ما يحمله البحر. بعد الإعصار، لم تقذف أمواج المحيط الأطلسي ثعبان البحر فحسب بل عثرت سلطات تكساس على تماسيح وأفاعي ونمل ناري فطلبت من المواطنين البقاء خارج المياه القاتمة.

هذه ليست المرة الأولى التي نسمع فيها عن كائن ضخم فقد أثارت جثة شبيهة غامضة الحيرة في إندونيسيا منذ أشهر وتبيّن حينها أنه حوت.

جثة ضخمة لكائن «غامض» تثير الحيرة في إندونيسيا