منوعات

١١ معلومة عن أحداث ١١ سبتمبر!

يُصادف اليوم ذكرى هجمات الـ ١١ من سبتمبر التي استهدفت برجي مركز التجارة العالمي في الولايات المتحدة.

في ١١ ايلول/ سبتمبر ٢٠٠١، اختطف ١٩ ناشطاً أربع طائرات ونفذوا هجمات انتحارية ضد أهداف في الولايات المتحدة. اصطدمت طائرتان منهم ببرجي مركز التجارة العالمي في مدينة نيويورك.
اصطدمت الطائرة الثالثة بالبنتاجون خارج واشنطن العاصمة وتحطّمت الطائرة الرابعة في حقل في بنسلفانيا. إليك ١١ معلومة عليك معرفتها عن هذا الحادث المأساوي.

١- لم تكن المرة الأولى!
ليست المرة الأولى التي يُستهدف فيها برج التجارة الدولي، فقد سبقها تفجير في ٢٦ شباط/ فبراير من عام ١٩٩٣ نتج عنه وفاة ستة أشخاص.

٢- أكبر خسارة في الأرواح
سقط ضحية هذا العمل الإرهابي قرابة ٣٠٠٠ قتيلاً وأصيب أكثر من ٦٠٠٠ آخرين. شملت هذه الوفيات ٢٦٥ على الطائرات الأربع (بما في ذلك الإرهابيين ال١٩) و ٢٦٠٦ في مركز التجارة العالمي وفي المنطقة المحيطة، و ١٢٥ في البنتاغون. وتُعتبر هذه الأرقام أكبر خسارة في الأرواح تسبّبت فيها هجمات أجنبية داخل الأراضي الأميركية منذ الهجوم على بيرل هاربور في ٧ ديسمبر ١٩٤١.

٣- لم تنتهي المأساة بعد
يخسر العالم حتى اليوم عدداً كبيراً من الناجين. فقد خلُصت الدراسات الطبية عام ٢٠١٣ أن ١١٤٠ شخصاً عاشوا أو عملوا أو درسوا في مكان قريب جداً من وقت الهجوم أصيبوا بمرض السرطان نتيجة التعرض للسموم في الهواء. وأفيد بأن أكثر من ١٤٠٠ عامل إنقاذ حضروا إلى المكان في الأيام والشهور التي تلت الهجمات قد توفيوا منذ ذلك الحين.

(AP Photo/Marty Lederhandler)

٤- كيف أعلنت جريدة نيويورك الخبر؟
خصّصت جريدة نيويورك تايمز مقالاً عن كل ضحية سقطت في الهجمات إحتراماً للأرواح التي فُقدت.

٥- نجاة مغني البوب الشهير ميكيل جاكسون
الأرواح بيد الله وما حصل مع ميكيل جاكسون خير دليل على ذلك. كان من المفترض أن يكون الفنان الراحل مايكل جاكسون في برج التجارة الدولي صبيحة الهجمات، لكنه أطال في النوم في ذلك اليوم ولم يحضر إلى موعده.

٦- إنقاذ ناجين
لم يتمكّن سوى ١٤ شخصاً من الفرار في البرج الجنوبي (الطوابق ٧٧ إلى ٨٥) وأربعة أشخاص فقط من الطوابق فوقه. حصيلة الناجين هي ١٨ شخصاً بعد تلك الهجمات.

٧- لوحات فنية قيمة ضائعة
خلّف العمل الإرهابي خسائر لوحات فنية بقيمة ١٠٠ مليون دولار من بينها لوحة للرسام بابلو بيكاسو.

٨- خسائر فادحة
حُدّدت خسارة مدينة نيويورك بعد سنة من الهجمات بـ ٣٠٫٥ مليار دولار. فقد تأثرت ٦٫٥ هكتارات من البنايات في نيويورك بطريقة مباشرة بعد الهجمات.

٩- وجود متفجرات
لقد كان العمل الإرهابي متقناً. فلم تسقط الأبراج بسبب إصطدام الطائرات فحسب انما سقط من الأسفل تلقائياً عن طريق متفجرات موضوعة فيه مسبقاً. وقد أكّد ذلك مصممو الأبراج إذ كانت المباني معدّة لتحمّل أي إصطدام قوي (طائرات بوينغ أو غيرها..)

REUTERS/Peter Morgan

١٠- إشارات غريبة قبل الحادث المأساوي
ظهرت في الكثير من أفلام علامات واضحة تدلّ على أن العملية الارهابية كانت مؤمرة من بينها فيلم ماتريكس عام ١٩٩٩ حيث ظهر جواز سفر في نفس تاريخ الحادث الذي وقع بعد سنتين من إنتاج الفيلم. إلى ذلك، وصلت رسالة إلى الشركة الأمريكية الإسرائيلية انديجو قبل ساعتين من الحادث مفادها ما سيحصل.

١١- تأثر معنوي كبير
لم تقتصر الخسائر على الجانب البشري والمادي بل تعدّت إلى المعنوي. فقد عبّر الناس عن حزنهم تُجاه هذا العمل الإجرامي من خلال الموسيقى والرسم والأفلام والكتابات..