منوعات

قرار شجاع من ماركة « ديزل » يُدهش العالم!

إستيقظ العالم اليوم على خبر إزالة ماركة ديزل جميع المنشورات الموجودة على حسابها على إنستقرام. فما هو السبب؟

علا التصفيق هذا الصباح للعلامة التجارية « ديزل » التي اتّخذت قرار حذف كل المنشورات عن إنستقرام في زمنٍ تغزو فيه التكنولوجيا عالمنا. فقد أصبحنا أسرى مواقع التواصل الإجتماعي. نتطلّع دائماً إلى الحصول على أكبر عدد من المتابعين وعلامات الإعجاب (المعروفة باللايكات).

instagram.com/diesel

أعلنت ديزل الخبر في بيانٍ جاء فيه: «الكمال ممّل وخاصةً على إنستقرام حيث يسعى الجميع إلى تحميل صور مثالية لتبيان حياة مثالية. لقد تعبنا من هذا الكمال فقررنا حذف كل شيء كبداية جديدة غير”كاملة“». ليست المرة الأولى التي يقوم بها أحدهم بهذه الخطوة ف« تايلور سويفت » فعلت الأمر نفسه حيث أبقت ١٥ فيديو (١٨ أغسطس ٢٠١٧) فحسب في حسابها وكذلك « لانا دل راي » مع فيديو واحد فقط (٥ سبتمبر ٢٠١٧).

ديزل شركة تصميم إيطالية معروفة بألبستها وبالجينز على وجه التحديد. إلى ذلك، يمكن إيجاد هذه العلامة التجارية على العديد من المنتجات ابتداءً بالملابس الداخلية والعطور، إلى المفروشات والسيارات.

Perfect هاشتاج

وإنها لخطوة جريئة من الماركة العالمية فقد تبيّن بعد التدقيق أن كلمة PERFECT التي تعني « مثالي – كامل- الأفضل » استُخدمت في أكثر من ٤٥ مليون مشاركة على إنستقرام (هاشتاج على وجه الخصوص).

ما رأي الخبراء بهذا الخصوص؟
ربما ليس من المفاجىء ما وجدته الدراسات التي أكّدت أن الأشخاص الذين يلجؤون لطرق مختلفة للحصول على المزيد من الإعجاب مثل دفع الأموال مقابل الحصول على « اللايك » أو مطالبة بعض الأشخاص بالإعجاب بمنشوراتهم، كانوا أكثر عرضة لانخفاض احترام الذات وأقل ثقة في الناس.هم يشعرون بالثقة والإرتياح لدى حصولهم على عدد معيّن من المعجبين واللايكات.

بحسب الخبراء، يسود مفهوم « الأفضل» في مجتمعنا ويطغى على حياتنا اليومية. فالشركات التي تقدّم منتجاً جديداً تحاول اقناعك بشرائه لأنه الأفضل. إلى ذلك، يشجّعك كل من هو حولك على تحقيق الأفضل دائماً. يعيش اليوم عدد كبير من الناس ضمن واقع إفتراضي: صورهم غير واقعية ولا تمتّ بأسلوب حياتهم بصلة.

فهل يتبنّى العالم هذا النهج ويزيل كل التاريخ الذي نشره على موقع التواصل الاجتماعي إنستقرام؟