إقتصاد

قطر تبيع مصرف لوكسمبورغ الدولي

إستحوذت شركة « ليجند هولدنجز » Legend Holding الصينية على حصّة نسبتها ٩٠ في المئة من مصرف لوكسمبورغ الدولي من الأسرة المالكة في قطر.

تمّت الصفقة نهار الجمعة الموافق ١ سبتمبر/أيلول وبلغت قيمتها ١،٤٨ مليار يورو ( ما يعادل ١،٧٦ مليار دولار ) وتعتبر هذه الصفقة بين شركة « ليجند » – المالكة لمجموعة لينوفو لأجهزة الحاسب- وشركة « بريسيزيون كابيتال » Precision Capital المملوكة من ذراع استثمارية لأفراد في الأسرة المالكة القطرية، أكبر عملية إستحواذ من شركة صينيّة على بنك إيداع أوروبي.

عام ٢٠١١، اشترت « بريسيزيون » القطرية هذا المصرف من مجموعة « ديكسيا » المالية الفرنسية البلجيكية (وهي الشركة الأم للمصرف) حين كانت بأمس حاجة إلى إنقاذ من فرنسا وبلجيكا ولوكسمبورغ. آنذاك، بلغت الصفقة ٧٣٠ مليون يورو ما يعني أن الصفقة الحالية تعادل ضعف المبلغ الأساسي.
تأتي صفقة الاستحواذ على المصرف وسط تدقيق مشدد من الصين على الصفقات الخارجية بسبب مشكلة الديون المتراكمة وفي ظل الحصار المفروض على قطر من السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

تأسست شركة «بريسيزيون كابيتال» عام ٢٠٠٦ في لوكسمبورغ وهي مملوكة من قبل العائلة المالكة في قطر ويديرها رئيس وزراء قطر السابق الشيخ حمد بن جاسم بن جابر آل ثاني. ولمن لا يعرف فقد سُلّط الضوء وارتفعت أرقام شركة « ليجند » عام ٢٠٠٥ يوم إستحوذت على شركة « آي بي إم » IBM التي تعمل في مجال تصنيع وتطوير الحواسيب والبرمجيات.

من جهته، أوضح رئيس مجلس إدارة « ليجند » ليو تشوان تشي أن الشركة الموجودة حالياً في بكين «تستهدف دعم بي.آي.إل BIL- Banque Internationale à Luxembourg وإدارته الحالية ليصبح علامة تجارية مصرفية عالمية ويتّخذ من لوكسمبورغ مقراً له». لذا سيتوجّب الحصول على موافقة من المصرف المركزي الأوروبي ولجنة مراقبة القطاع المالي في لوكسمبورغ.

تأسّس مصرف لوكسمبورغ الدولي عام ١٨٥٦ وهو أقدم مصرف خاص في البلاد، ويعمل فيه أكثر من ألفي موظف. سيواصل فريق الإدارة الحالي لمصرف لوكسمبورغ الدولي عمله في المصرف وستحتفظ فيه حكومة لوكسمبورغ بالحصة المتبقية البالغة عشرة في المئة فقط ما يعادل ٢٣ مليون يورو.