منوعات

لماذا لا يجب على الرجال إقفال الزر الأخير من البدلة؟

الدرس الأول لآداب إرتداء البدلة: عدم إقفال الزر الأخير منها أبداً!

إذا كنت مجبراً على إرتداء البدلة يومياً بسبب طبيعة عملك أو لكثرة المناسبات التي ترتادها، فإنك تلاحظ أن جميع الرجال لا يقفلون الزر الأخير من البدلة. وبطبيعة الحال حذّرك أهلك من اقفاله. هل تعرف السبب؟

الملك ادوارد السابع

يعود تبني هذه العادة إلى عهد الملك إدوارد السابع الذي حكم المملكة المتحدة من ١٩٠١ إلى ١٩١٠. يحكى أنه عندما كان أمير ويلز، كسب الكثير من الوزن حتى أنه لم يستطع إقفال أزرار معطفه الأخيرة. وبدل أن يطلب من رجاله معاطف جديدة تناسب قياسه، إكتفى بترك أزراره الأخيرة مفتوحة.

من هنا، وإحتراماً للعرش الملكي ولعدم التسبب بأي نوع من الإحراج للملك، قررت المملكة المتحدة وكل من فيها إلى جانب مستعمرتها أن لا تقفل الأزرار الأخيرة للمعاطف والستر.
وهكذا إنتشر هذا التقليد في انكلترا وفي كل أقطاب العالم. واليوم وبعد أكثر من ٥٠ سنة، لا تزال هذه العادة قيد الإتّباع حتى أضحت قاعدة في فن البدلة والأزياء.

إلى ذلك، تبنّى اخرون أسباباً أخرى: منها أن الرجال كانوا يتركون الأزرار الأخيرة مفتوحة للتباهي بثرائهم وابراز عدد الطبقات العدة التي يرتدونها. كما أنهم شعروا بالراحة أكثر عند ممارسة ركوب الخيل عندما كان الزر الأخير مفتوحاً.