إقتصاد منوعات

قطر تدعم غزة في ظل حصارها

أعلن أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عبر تويتر أنه سيتحمّل كلفة توفير الكهرباء لقطاع غزة بشكل عاجل لمدة ثلاثة أشهر.

 وجّه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر بسداد ٤٣٫٨ مليون ريال قطري لحلّ مشكلة الكهرباء في قطاع غزة بشكل عاجل و ركز على ضرورة التعاون الدولي لدراسة مشكلة الكهرباء في القطاع وتقديم مقترحات لحلها بصورة جذرية. تبدأ غزة بإدارة هذه الكميات والاستفادة منها، وصولاً إلى مد السكان بالتيار الكهربائي لمدة ٨ ساعات متواصلة يومياً بعد تبرعت دولة قطر بكميات من الوقود وتشغيل المولد الثالث في المحطة.

قبيل الأزمة الأخيرة، كانت شركة توزيع الكهرباء، تعمل وفق برنامج يقوم على مد السكان بـ ٨ ساعات متواصلة من الكهرباء، يقابلها ٨ ساعات أخرى من القطع. ومنذ نحو شهر، تفاقمت أزمة الكهرباء في القطاع المحاصر ووصلت ساعات قطع التيار الكهربائي إلى أكثر من ١٢ ساعة يومياً.

إلى ذلك، أبلغ السفير محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة المهندس ظافر ملحم القائم بأعمال وزير سلطة الطاقة برام الله، في اتصال هاتفي، أن دولة قطر ستسددّ ١٤٫٦ مليون ريال قطري شهرياً لمدة ثلاثة أشهر لحلّ مشكلة الكهرباء في القطاع بحيث ستحوّل المبالغ بشكل فوري وعاجل لحساب السلطة الفلسطينية التي يعاني منها سكان القطاع، مضيفاً أن قطر ستعمل مع الحكومة الفلسطينية والأطراف الدولية المعنية للمساعدة على حلها جذري.

ووفق أرقام سلطة الطاقة الفلسطينية، يحتاج القطاع إلى نحو ٤٠٠ ميغاوات من الكهرباء، لا يتوافر منها إلا ٢١٢ ميغاوات، تقدم إسرائيل منها ١٢٠ ميغاوات، ومصر ٣٢ ميغاوات وشركة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة ٦٠ ميغاوات. كما ويمكن لمحطة الكهرباء المحلية التي تضررت من قصف إسرائيلي أثناء حرب عام ٢٠٠٦ ومازالت تعمل بنحو نصف طاقتها أن تنتج إمدادات أكثر قليلا لكنها تحتاج إلى تمويل لشراء الوقود. كما أن شركة الكهرباء المثقلة بمتأخرات لم يتم تحصيلها من المستهلكين تبلغ نحو مليار دولار ليست في وضع يؤهلها لطلب المزيد من القروض.