رياضة طب و صحة

رُكبة زلاتان إبراهيموفيتش تتسبّب بدهشة الأطباء

أعرب الأطباء عن اهتمامهم بإجراء البحوث الطبية على زلاتان إبراهيموفيتش نظراً إلى القوة التي يتمتّع بها جسده.

“ربكة” زلاتان حديث الساعة. فبعد خضوع مهاجم مانشستر يونايتد ابرهيموفيتش لعملية جراحية في الركبة الأسبوع الماضي بعد إصابته نهاية الموسم في نيسان/إبريل، إندهش الأطباء بحالتها.

فقد تعرّض زلاتان لإصابة بقطع مضاعف في الرباط الصليبي الخلفي والأمامي، أثناء لقاء مانشستر يونايتد وأندرلخت في ربع نهائي الدوري الأوروبي. حينها أكدت وسائل الإعلام أن اللاعب السويدي لن يتمكّن من اللعب حتى نهاية الموسم والعودة إلى الميدان. إلا أن قوة ركبتي اللاعب خلال إجراء العملية أثارت دهشة الأطباء مما دفعهم لطلب إجراء المزيد من الأبحاث الطبية عليه.

إلى ذلك، صرّح مينو رايولا، وكيل اللاعب السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، للصحيفة السويدية “اكسبرسن” إن الأطباء حريصون على إلقاء نظرة أخرى على ركبتي اللاعب عندما يتقاعد من اللعب بشكل نهائي، لإجراء بعض الأبحاث عليها، لاكتشافهم قوة خارقة بها خلال الجراحة.
ووفقاً لصحيفة “إيلاف”، قال رايولا: “إصابة ركبته قوية جدًا، لدرجة أن الأطباء قالوا إنهم لم يروا شيئاً مثل هذا من قبل، لديه ركبة تكاد تكون من المستحيل أن يمتلكها لاعب يمارس كرة القدم منذ ٢٠ عاماً”.

من جهته، وعد زلاتان عقب عمليته أنه ثابت وقوي وأنه سيعود للعب قريباً. من المقرر أن يبقى إبراهيموفيتش في بيتسبرج بالولايات المتحدة لإعادة تأهيله تحت إشراف الأطباء المتخصصين في جراحات الركبة بأفضل مركز لعلاج الركبتين في العالم.

The touch will never disappear. Lions dont recover like humans. @azsportswear #itsnotaboutthegear

A post shared by IAmZlatan (@iamzlatanibrahimovic) on

إنضم زلاتان لمانشستر يونايتد مطلع هذا الموسم في صفقة إنتقال حر، مع خيار تمديد إقامته بملعب أولد ترافورد لعام آخر فما هي الخطوة التالية؟ مستقبله مع الفريق لا يزال غير واضح بعد الإصابة.