منوعات

شاي الكرك القطري

يتعجّب الكثيرون أن يكون شاي الكرك هو المفضّل لدى القطريين ويتساءل الجميع عن ماهية هذا الطعم الحلو والحار الذي يجذب العديد اليه.

يمكن تحضيره بسهولة في المنازل أو احتسائه في المقاهي الشعبية التي تجد فيها الزبائن تنتظر دورها داخل السيارات في صفوف طويلة متشوّقين لفنجان الشاي اللذيذ الذي لا يتعدى سعره درهماً واحداً. بدأ تداول شاي الكرك الهندي إلى دول الخليج منذ زمن بعيد بحيث عرفه القطريون والخليجيون حين كانت العلاقات بيننم وبين الهند في أوجّها. حينها، كان التجار الخليجيون يأتون بالبضائع وأنواع الطعام المختلفة. وراق لشباب عصرنا ليتحول الى موضة يدمن عليها البعض بشكل يومي ولأكثر من مرة أحياناً.

هو أكثر من مجرد شاي بالحليب على الطريقة الهندية. ليست لذته في طعمه فقط بل باجتماع الكثير من مواطني دولة قطر على حب التمتع به. “الـكـــرك” كلمة تعني الجامد أو المضاعف كناية عن الشاي الثقيل وهو لفظ بلغة الأوردو. هو خليط عدة أنواع من الشاي ويختلف طعمه من مكان لآخر.

يحتاج صنعه لإتقان فهذا النوع من الشاي يحتاج لصبرٍ حتى يجهـز. يملأ نصف إبـريـق الشــاي الصـغـيـر بالماء ويضاف إليه ثلاث معالق من الشاي الخشن. وحين تصبح الماء سوداء داكنة، تضع مقدار من السكر بحسب رغبتك وخمس حبات من الهيل المطحون وبعض الزعفران. يضاف إلى الإبريق علبة كاملة من الحليب السائل المخصص للشاي ويغلق ثم يترك على نار هادئة جداً حتى يغلي حوالي ال ٢٠ دقيقة. بعدها يقلب الخليط عدة مرات ويترك ليغلي ١٠ دقائق أخرى حتى يجهز.
إن وجود الهيل في شاي الكرك يعطيه العديد من الخصائص الطبية. ومن المعروف أن الهيل يخفّف من الحموضة والحرقة كما يؤدي إلى فقدان الشهية والإمساك.