علوم وتكنولوجيا منوعات

ستيفن هوكينغ في رحلة إلى الفضاء الخارجي

السير ريتشارد برانسون يأخذ عالم الكون والفيزيائي ستيفن هوكينغ نحو الفضاء مع فيرجن غالاكتيك

وافق ستيفن هوكينغ، عالم الفيزياء وعالم الكون الأكثر شهرة في العالم، أن يتّجه نحو الفضاء بعد أن طلب منه ذلك السير ريتشارد برانسون. وعند مناقشة الحدث المنتظر، صرّح هوكينغ أنّه لم يتردّد بقبول هذه الدعوة فهي حلم لا يمكن رفضه وأكّد أنه يتطلّع إلى الرحلة مع انتصارات عظيمة.

من جهّته، أشار السير ريتشارد، مؤسس مجموعة فيرجن، أنه إختار هوكينغ لأنه لطالما أمل إيصاله إلى النجوم وقد جاء هذا العرض نتيجة الاحترام الكبير والإعجاب الذي يكنّه له. ووصف برانسون في حديثه البروفسور أنه “أحد أكثر الناس الذين أعشقهم في العالم، عبقريٌّ بلا منازع فهو الذي فتح أعيننا على عجائب الكون، وفي نفس الوقت ذو شخصية لطيفة ومحبوبة”. ستيفن هوكينغ هو الشخص الوحيد الذي أُعطيت إليه تذكرة مجانية وتم التعاقد معه ليحلق كرائد فضاء مستقبلي.

طائرة فيرجين غلاغتيك

لن يكون هوكينغ أقدم رائد فضاء بعمر الخامسة والسبعين عاماً فهذا اللقب احرزه جون جلين الذي ذهب في سن السابعة والسبعين عاماً. إلا أنه سيكون أول شخص مصاب بالتصلّب الجانبي الضموري في رحلةٍ إلى الفضاء.
مرض التصلّب الجانبي الضموري هو مرض الأعصاب الحركية والذي يؤدّي عموماً إلى الموت في غضون خمس سنوات من التشخيص الأولي. تم تشخيص حالة هوكينغ لأول مرة عندما كان عمره ٢١ عاماً، ولم يكن من المتوقع أن يصل إلى عيد ميلاده الخامس والعشرين. وها هو يتجاوز ال ٥٠ سنة ومن المقرر أن يذهب في رحلةٍ محفوفةٍ بالمخاطر، إلا أنها ستكون فرصة لدراسة آثار هذا المرض في مكان تنعدم فيه الجاذبية إلى جانب الأهمية التي تتحلّى به الرحلة.

فيرجن غالاكتيك شركة تجارية فضائية ضمن مجموعة فيرجن. تعمل على ارسال الناس في الجولات التجارية الى الفضاء بحلول عام ٢٠١٩. ومن المرجح أن تكون رحلته الفضائية على متن المركبة الفضائية مقسومة الى جزأين. فسوف يحمل الجزء الأول الجزء الثاني على ارتفاع حوالي ٥٠،٠٠٠ قدم إلى أن يُفصل ويخرج من الغلاف الجوي. حينها، سوف يطفئ الطيار المحرك ويغرق الركاب في الفضاء. هناك، حيث تنعدم الجاذبية والصمت تام. إلى ذلك، ستستخدم أجنحة المركبة للانزلاق مرة أخرى في الغلاف الجوي للهبوط بسلامة في طريق العودة.