سياحة و سفر منوعات

مجموعة نادرة من العملات الإسلامية الذهبية في قطر

تزامناً مع مؤتمر« الإبداع الفني لأجل الغد» الذي تنظّمه نيويورك تايمز في قطر، تُعرَض مجموعة نادرة من روائع العملات الإسلامية الذهبية للمرة الأولى.

المكان: متحف الفن الإسلامي، الموعد: ١٠ حتى ١٣ آذار- مارس الجاري.
تشمل هذه المجموعة ٦ عملات من أقدم العملات الذهبية بحيث توثّق تاريخ الهوية العربية والعالم الإسلامي، باعتبارها من أقدم الشواهد التي عاصرت بدايات الإسلام. فوجودها يعود إلى القرن الذي عاش فيه النبيّ، فضلًا عن كونها من أقدم المقتنيات التي تحمل رسمًا قرآنيًا وبالتحديد أثناء فترة حكم الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان.

إلى ذلك، فإن قطر أضحت من أكبر مقتني العملات الإسلامية الأكثر أهمية في العالم خاصةً أن الكثير منها لم يتم عرضه من قبل في أي من المتاحف. من هنا، نوّه بارون، الخبير في علم المسكوكات من جامعة فيينا والمشرف على المعرض، إلى أن القطع النقدية “لها دور بيداغوجي مهم في المجتمع، وهو ما تقوم به متاحف قطر، حيث تعرّف الناس على حياة وعادات البشر خلال العصور القديمة”.
فالعملات التي يزيد عددها عن المئة أثارت إعجاب الزائرين وكان أبرزها عملة “الخليفة الواقف” الذهبية، وهي أبرز العملات الإسلامية في العالم وأهم عملة يحتويها معرض العملات.

وأشار ألان بارون إلى أن أول حاكم مسلم فكّر في سكّ عملة إسلامية حرص على أن تعبّر عن الهوية الإسلامية. وهو ما يمثل خطوة لإعلان هوية وطنية وحضارية، واستقلالاً اقتصادياً وثقافياً عن الحضارة والإمبراطورية البيزنطية، فضلاً عن أنها وطّدت الأعراف العامة الأساسية للمسكوكات الإسلامية على مدى قرون عدة بعد نهاية حكم الأمويين.