طب و صحة منوعات

نبتة الماكا: كنز جديد من البيرو

نبتة الماكا تساعد الانسان على تحقيق التوازن بين الفيتامينات والمعادن.

تنمو نبتة الماكا في جبال الإنديز في البيرو. ترتبط إرتباطاً وثيقاً بفصيلة الفجل. لها عدة اصناف منها اللون الذهبي والأسود والأرجواني والأزرق والأخضر ويتم الاختيار بينها بحسب حاجات المستخدم. ليس لها أي آثار جانبية بل أن اضافتها للنظام الغذائي تساعد الانسان على تحقيق التوازن بين الفيتامينات والمعادن. فهي مصدر هام لفيتامين ب-12 وفيتامين سي بالإضافة إلى ب١ وب٢ وفيتامين د. تحتوي على عدد من العناصر كالحديد والكالسيوم والزنك والماغناسيوم إلى جانب الألياف العالية.

إلى ذلك، فإن ملعقة كبيرة يومياً من الماكا تزيد من تعزيز الجهاز المناعي بفضل المستوى العلي من البروتينات التي تعمل على إصلاح الأنسجة وتعزيز صحة الجهاز المناعي. كما أنها تحسّن المزاج وهي بديل لأي مضاد للإكتئاب كما أن اضافتها تؤثر على العظام فتزيد من قوّتها.

تناول نبتة الماكا من شأنه زيادة القدرة والتحمل الجنسي لدى كل من الرجال والنساء على السواء فهو يتحكّم في مستويات الهرمونات في الجسم. يمنع العجز الجنسي ويحسّن من مستويات الطاقة والإثارة ما يساعد في تحسين الخصوبة. فلكل إمرأة تعاني من أي مشكلة في الحمل أو إنقطاع الحي، لا تترددي في منح نفسك فرصة تجديد الهرمونات طبيعياً. فهذه النبتة تغذي الغدد وتساعد على انتاج الاستروجين والبروجسترون والتستسترون وتتحكّم بمستويات السيروتونين.

 

فقرة