منوعات

الصين تعلّق تجارة العاج المحلية بنهاية ٢٠١٧

تعتزم الصين منع تجارة العاج بكل أشكالها في البلاد بحلول نهاية العام ٢٠١٧، في قرار من شأنه «تغيير المعادلة» وفق جهات مدافعة عن الفيلة الأفريقية.

يتم الحصول على العاج بحسب علماء البيئة عن طريق الصيد الجائر للفيلة. من هنا يساهم هذا العامل الرئيسي في التراجع السريع في أعداد الفيلة الأفريقية مع ذبح حوالي ٢٠ ألف رأس كل عام وفقاً للصندوق العالمي لحماية الحياة البرية.

وقد أكدت الاحصاءت ان الفيل الأفريقي مصنّف رسمياً على أنه من الأنواع المهددة بالانقراض بسبب تجارة العاج بحيث اقرت وجود حوالي ٤١٥ ألف فيل أفريقيا الآن مقارنة مع ثلاثة إلى خمسة ملايين في أوائل القرن العشرين. فالعاج الأفريقي يلقى رواجاً كبيراً في السوق الصينية إذ إن سعره قد يصل إلى ١١٠٠ دولار للكيلوغرام الواحد كما أنه يصنف كرمز لمرتبة اجتماعية.

العاج

في هذا الإطار، تؤكد وكالة أنباء الصين الجديدة «شينخوا» ،استناداً إلى بيان حكومي لها، أن «الصين ستوقف تدريجاً تحويل العاج وبيعه لغايات تجارية بحلول نهاية ٢٠١٧ » بحيث ستواصل قوات الأمن تحركها للتصدي للنشاطات غير القانونية المتصلة بالعاج». ويأتي هذا الإعلان استكمالاً لقرار صيني أُعلن في آذار ويقضي بتوسيع أطر حظر استيراد العاج والمنتجات المشتقة منه والتي تم اقتناؤها قبل عام ١٩٧٥، إثر ضغوط ترمي للحد من تجارة تتسبب بقتل آلاف الفيلة سنوياً.

وسيطاول الحظر الكلي « ٣٤ شركة لتحويل العاج و ١٤٣ مركزاً تجارياً، إذ سيتعين على العشرات منها إقفال أبوابها بحلول آذار المقبل». وأشاد أيلي كانغ المسؤول عن منظمة «وايلدلايف كونسرفيشن سوساييتي إن إيجيا» المعنية بحماية الحيوانات البرية في آسيا، بهذا القرار قائلاً «إنه نبأ عظيم من شأنه إقفال أكبر سوق في العالم لعاج الفيلة».