إقتصاد منوعات

قطر تحتلّ المرتبة الأولى في قائمة مستوردي الأسلحة

احتلّت قطر المرتبة الأولى في قائمة مستوردي الأسلحة الصادرة عن الكونغرس الأميركي، بصفقات سلاح بلغت قيمتها ١٧ مليار دولار أميركي.

تصدرت الولايات المتحدة الترتيب العالمي لمصدري الأسلحة بصفقات تسليح قيمتها ٤٠ مليار دولار أي ما يعادل نصف مبيعات الأسلحة حول العالم برمته، متقدمة بذلك بشكل كبير على فرنسا التي حلت في المركز الثاني مع مبيعات أسلحة وصلت إلى ١٥ مليار دولار. ويشير التقرير الى أنه “ورغم تصاعد المخاطر الإرهابية والأمنية حول العالم، إلا أن سوق السلاح العالمي تراجع قليلاً عام ٢٠١٥ بحيث لم يتجاوز ٨٠ مليار دولار، رغم أنه وصل عام ٢٠١٤ إلى ٨٩ مليار دولار.

كانت حصة الدول النامية منها ٦٥ مليار دولار عام ٢٠١٦ مقابل ٧٩ مليار دولار لعام ٢٠١٥. أما روسيا، والتي تقدم نفسها بالمقابل كواحدة من الدول الرئيسية في سوق مبيعات السلاح، شهدت صادراتها تراجعاً طفيفاً عام ٢٠١٥، إذ تراجعت من ١١٫٢ مليار دولار إلى ١١٫١ مليار دولار، وظلت أسواقها الرئيسية موجودة في أمريكا الجنوبية، خاصة مع دول مثل فنزويلا. من جهتها ضاعفت الصين مبيعاتها من ٣ مليارات عام ٢٠١٤ إلى ستة مليارات عام ٢٠١٥.

يُذكر ان البيت الابيض كان قد وافق في سبتمبر/ أيلول من هذا العام على الصفقات المعلّقة منذ فترة بشأن بيع طائرات مقاتلة لقطر، والتي تبلغ ٣٦ مقاتلة والتي تبلغ قيمتها نحو ٤٤ مليارات دولار. كما أخطرت وزارة الدفاع الأمريكية “الكونغرس” بمبيعات أسلحة محتملة لقطر بقيمة ٧٨١ مليون دولار، من المنتظر ان تشمل دعماً لوجيستياً ومحركات ومعدات للطائرات.