منوعات

أبرز توقعات نوسترداموس للعام ٢٠١٧

يؤكد البعض أن منجماً فرنسياً شهيراً قبيل ٤٦٠ عاماً كتب نبوءات عن أحداث سيشهدها عام ٢٠١٧، وأنه رأى آنذاك ما تخبئه الأقدار للبشرية. فماذا يا تُرى يخبئ لنا العام الجديد؟

هو ميشيل دي نوسترادام أو نوستراداموس منجّم فرنسي وُلد عام ١٥٠٣ واحتفظ بشهرة خاصة باعتباره أحد أشهر المنجمين وقرّاء الغيب.
وتحظى نبوءاته على مرّ العصور باهتمام بالغ، وينكبّ المهتمّون على حل ما تركه من ألغاز وحجايا. فقد كرّس حياته لكتابة تقاويم فلكية للأحداث كل مئة عام، وتقلّبت علاقته بالسلطات بين الرضى والسخط. فما هي توقعاته لعام ٢٠١٧؟

المنجم نوستراداموس

– اندماج كوريا الجنوبية والشمالية:
توقّع نوستراداموس أن كوريا الشمالية والجنوبية ستندمجان سوياً، وسيتمّ خلع الرئيس الدكتاتوري كيم جونغ أون الذي يشكل خطورة كبيرة أكثر من والده، حيث تسبّب منذ توليه الحكم في ١٧ ديسمبر/كانون الأول عام ٢٠١٣ بأزمة دولية خطيرة عن طريق اختبار السلاح النووي والتهديد باستخدامه ضد الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية.

– الحروب على ظاهرة الإحتباس الحراري:
يعتقد نوستراداموس بإمكانية تصاعد احتمالات الحروب خلال عام ٢٠١٧ نظراً لارتفاع درجات الحرارة وتناقص الموارد العالمية، حيث يشكّل الإرهابيون تهديداً كبيراً في المستقبل، إضافة إلى الهجمات البيولوجية.

– إيطاليا تواجه ضائقة مالية:
تعتبر البطالة والقروض عاملين أساسين لنشأة الأزمة المالية في الإتحاد الأوروبي، حيث أن النظام المصرفي الإيطالي يواجه ورطة خطيرة بسبب فشل البنوك بشأن القروض المتعثرة التي لا تؤتي بثمارها على النحو المتفق عليه. وفي هذه المرحلة فإن ١٨ في المئة من جميع القروض غير المسددة في إيطاليا تسبّب تعثراً، فإحياء النظام الإقتصادي الإيطالي يتطلّب تضحيات ليس فقط من الإيطاليين ولكن أيضاً من أعضاء الإتحاد الأوروبي.

– الصين وخطوات غير متوقّعة:
منذ عام ١٩٧٨ وحتى الوقت الحاضر، استطاعت الصين أن ترتفع من كونها تلعب دوراً ضئيلاً على هامش الساحة العالمية وحتى اكتسابها ٢ تريليون دولار من الاستثمار الأجنبي المباشر. فهل تصبح الصين القوة العظمى القادمة؟

– توقيع روسيا وأوكرانيا إتفاقية السلام:
وفقاً لنوستراداموس، فإن ٢٠١٧ سيكون عام جيد بين دولتي روسيا وأكورانيا، اللاتي ستوقعن إتفاقية سلام سيعارض عليها مجموعة من الدول.

فقرة