منوعات

حلّة الميلاد بعد العيد الوطني القطري

لن ترتدي قطر حلة عيد الميلاد إلا بعد الإحتفال بالعيد الوطني!

عقب إقتراب عيد الميلاد، يضيف العالم بأسره زينة العيد الملوّنة إلى شوارعه إلا أن قطر لن ترتدي حلّتها قبل أن تحتفل البلاد بالعيد الوطني. فقد أصدرت الهيئة العامة للسياحة مذكرة وارسلتها إلى الفنادق في جميع أنحاء البلاد بغية تذكيرهم بإحتفالات العيد. هذا العيد الوطني الذي غيّر موعده الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وأقرّه في ١٨ كانون الأول – ديسمبر رسمياً بدءًا من العام ٢٠٠٧.

يُعرف هذا العيد أيضاً ب-” يوم المؤسس” فهو اليوم الذي وحّد فيه الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني القبائل في شبه الجزيرة مع دولة قطر وشدد على التحالف القوي لمكافحة المستعمرين. أقل من شهر وتبدأ الإحتفالات في قطر والمرجّح أن تمتد من الثامن من كانون الأول – ديسمبر لغاية العشرين من الشهرنفسه. لذلك، سيتم تزيين كل ركن من قطر على مدى الاسابيع المقبلة فسترى أينما ذهبت ألوان العلم القطري وستضاف الموسيقى والأنشطة الوطنية إلى الأجواء. وإذا كنت تبحث عن علم قطر، ستجده في جميع أنحاء المدينة ب -١٠٥ ريال قطري.

إلى ذلك، لا يخلو الإحتفال من الألعاب النارية في الكورنيش مرفقة بالأضواء والموسيقى. كما ويمكنك الانضمام إلى موكب شعبي كبير يسير في الدوحة بشكل آمن جنباً إلى جنب القوة المسلحة. وستعقد كالعادة أنشطة مميزة في قرية كتارا الثقافية بمناسبة اليوم الوطني.