إقتصاد منوعات

قطر تلغي احتفالات اليوم الوطني تضامناً مع حلب

أعلنت دولة قطر إلغاء كافة مظاهر الاحتفالات باليوم الوطني للدولة الذي يوافق ١٨ ديسمبر/كانون من كل عام، تضامناً مع مدينة حلب السورية.

وجّه أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم الاربعاء بيان مفاده إلغاء جميع مظاهر الاحتفال بذكرى اليوم الوطني للدولة الذي يصادف ال ١٨ من الشهر الجاري.
وجاء في البيان الأميري إنه “تضامناً مع أهلنا في مدينة حلب الذين يتعرّضون لأشد أنواع القمع والتنكيل والتشريد والإبادة” طلب الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد “إلغاء كافة مظاهر الاحتفال بذكرى اليوم الوطني للدولة”.

حلب قبل وبعد الحرب

اعتادت قطر سنوياً تنظيم احتفالات كبيرة في مواقع عدة من الدولة بمناسبة اليوم الوطني خلال الفترة من ٨ إلى ٢٠ ديسمبر/كانون الأول، وتعدّ أبرز مظاهر تلك الاحتفالات مهرجان تراثي كبير تحت اسم “درب الساعي” إضافة إلى احتفالات “العرضة” التراثية التي تنظّمها القبائل. وتبلغ الاحتفالات ذروتها في اليوم الوطني بتاريخ ١٨ ديسمبر/كانون الأول حيث يقام عرض عسكري كبير على كورنيش الدوحة بحضور الأمير وجماهير المواطنين والمقيمين. يبرز اليوم الوطني لقطرهوية الدولة وتاريخها؛ حيث يجسّد المُثل والآمال التي أقيمت عليها الدولة، ويكرّم أَيضًا الرجال والنساء الذين شاركوا في بناء الدولة، وعلى وجه الخصوص عائلة آل ثاني، الزعماء الحاليين لدولة قطر.

في هذا الإطار، أطلقت خمس مؤسسات خيرية حملة واسعة لنصرة سوريا ووضعت مئة صندوق لجمع التبرعات في الأسواق والمجمعات والأماكن العامة. كما أعلنت مؤسسات ثقافية وترفيهية وسياحية ورياضية عن تنظيم أنشطة مختلفة سيذهب ريعها لصالح سكان مدينة حلب.