رياضة منوعات

تحطم طائرة فريق شابيكوينسي البرازيلي

قرّر اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول» تعليق نهائي مسابقة «كوبا سوداميريكانا» بسبب تحطم الطائرة التي تقل فريق شابيكوينسي البرازيلي قرب مدينة مديين في كولومبيا.

تلقّت الأوساط الرياضية خبرًا محزنًا، صباح اليوم الثلاثاء، بشأن تحطم طائرة فريق شابيكوينسي البرازيلي، خلال توجهه إلى مطار خوسيه ماريا كوردوفا في ميديلين بكولومبيا، قبل وصولهم بنحو ٢٢ ميل، عند تل “لا يونيون”. كان الفريق البرازيلي في طريقه لخوض نهائي بطولة كأس أمريكا الجنوبية، ضد أتليتكو ناسيونال في مدينة ميديين الكولومبية، غدًا الأربعاء.

وكانت الطائرة تحمل على متنها ٧٢ راكبًا، إضافة إلى ٩ أشخاص في طاقم الطائرة، وأفادت التقارير، أنه تم العثور على ٦ أحياء بين الأنقاض، بينهم الظهير الأيسر لفريق شابيكوينسي البرازيلي، ألان روشيل، صاحب الـ ٢٧ عامًا.

مقر نادي شابيكوينسي فى مدينة شابيكو بولاية سانتا كاتارينا فى نصف الجهة الجنوبية من البرازيل هو نادي لكرة القدم ولكن نشاطه لا يقتصر عليها فقط حيث يملك بعض الأنشطة الاخرى ومنها كرة الصالات. وقد فاز ببطولة الدولة للصالات مرتين سابقاً. النادي البرازيلي تأسس في عام ١٩٧٣ و فاز بأول لقب على مستوى الولاية بعد ٤ سنين فقط عام ١٩٧٧. ولعب النادي في دوري الدرجة الاولى البرازيلي في عامي ٢٠١٤ و ٢٠١٥ إذ حلّ في المركزين الـ ١٥ والـ ١٤ ليضمن المشاركة في موسم ٢٠١٦.

تعيد هذه الواقعة إلى الأذهان حوادث الطائرات المتعددة، التي أزهقت العديد من أرواح الرياضيين في شتى أنحاء العالم، أفريقيًا وأوروبيًا، وتسببت في الكثير من المآسي في المجال الكروي عبر تاريخه. هذه ليست الحادثة الأولى من نوعها ففي عام ١٩٦٦ سقطت طائرة تقل أفراد منتخب شيلي للهواة ولقوا جميعًا مصرعهم، بسبب خلل فني في محرك الطائرة تحطمت على إثره.