طب و صحة منوعات

الفوبيا.. حين يغدو الخوف رعباً

الرهاب أو الفوبيا هو مرض نفسي يعرف بأنه خوف متواصل من مواقف أو نشاطات معينة عند حدوثها أو مجرد التفكير فيها أو بأجسام معينة أو أشخاص. هل تعاني من أي فوبيا؟

يرجع ذلك عادة إلى تجربة سيّئة عشتها في صغرك وترسّخت في ذاكرتك. خوفٌ يجعلك تقوم بتصرفات غير عقلانية على الإطلاق ولها ارتباط مباشر بالعقل الباطني.
تعتبر الفوبيا مرضاً قد يصيب أي شخص و أي عمر إلا أن الإحصائيات تشير إلى أن الغالبية يكونون من النساء لأنهم يعترفون بهذا الخوف على عكس الرجال الذين يعتبرون ذلك أمراً يمس رجولتهم.

يمكن أن تكون الفوبيا بسيطة كالخوف من المرتفعات إلا أنها يمكن أن تصبح مرضية وفي مرحلة متطورة. اليكم حالات من الرهاب الجنوني. يصاحب بعض أنواعها أعراض جسدية كالتعرق والقشعريرة والاكتئاب، وقد يصل الأمر للإصابة بحالة من الهلع.

ترايسكيديكافوبيا: الخوف من الرقم ١٣
الخوف من الرقم ١٣ هو خوف غير عقلاني من الرقم ١٣، وتعتبر خرافة انبثقت من الخوف من الجمعة الثالث عشر ١٣
هايلوفوبيا: الخوف من الشجر
الخوف من الشجر يشمل هذا النوع من “الفوبيا” الخوف من الأشجار والغابات والأخشاب في بعض الأحيان، وهو خوف قد يكون ناتجاً عن حكايات الطفولة المرعبة التي تدور في الغابات.
سومنيفوبيا: الخوف من النوم
يرتبط عادة بالخوف من الموت، وكذلك الرعب من فقدان الوقت أو الكوابيس المرعبة، أو فقدان التحكم في الجسد.
زانثوفوبيا: الخوف من اللون الأصفر
يخاف المريض من الشمس لصفارها، ومن الزهور ذات اللون الأصفر، بل أحياناً يصاب بحالة من الهلع إذا رأى جملة مكتوبة على ورقة باللون الأصفر.
أيزوتروفوبيا: الخوف من المرايا
يشعر الأشخاص الذين يعانون من تلك الفوبيا بالقلق من أن يحدث اتصال بينهم وبين عالم الخوارق والأرواح الموجود داخل المرآة، كما أنهم يخشون أن المرآة المكسورة ربما تجلب الحظ السيئ.