سياحة و سفر منوعات

متحف الفن الإسلامي يحتضن المهرجان الصيني

ينطلق المهرجان الصينيّ مساء الأربعاء في حديقة متحف الفن الإسلامي لمدة ثلاثة أيام.

يعدّ “المهرجان الصيني” أحد أبرز أنشطة العام الثقافي قطر- الصين ٢٠١٦، وذلك بحضور عدد من المهتمين بالحركة الثقافية بالدولة، في حديقة متحف الفن الإسلامي.
ويحتفي المهرجان الذي سيستمر لمدة ثلاثة أيام بالثقافة الصينية الثرية بألوانها المتعددة عبر تنظيم مجموعة من الأنشطة العائلية الممتعة.

ستتنوع أشكال الاحتفال بالثقافة الصينية بين تنظيم العروض الموسيقية تؤديها فرق شهيرة من مقاطعة تشيجيانغ الصينية للترفيه، وعرض الأفلام الصينية. بالاضافة الى إقامة أنشطة مخصصة للأطفال وتعريف الزوار على الأطعمة الصينية، فضلًا عن ذلك تنظيم سوقًا صينيًا وبيتًا للشاي الصيني ومسرحًا ومعرضًا للصور الفوتوغرافية.

ويضمّ المعرض ١١٦ قطعة يرجع تاريخها للفترة الممتدة بين العصر الحجري الحديث وحتى حكم سلالة تشينغ، وهي مدة تقدّر بنحو ما يزيد عن ٥ آلاف عام من تاريخ الصين. وبحسب السيد محمد العثمان، مدير العلاقة العامة والدولية في متاحف قطر، فهذا المهرجان له دور مهم في تعزيز لثقافة جمهورية الصين وعاداتها.
كما أنه يمكن من التعارف عن قرب على شعبها مؤكداً أنه سيجذب آلاف الجماهير للإستمتاع بتجربة فريدة. تجربة يكتشفون من خلالها تاريخ الصين وتراثها لا سيما أن عام قطر- الصين الثقافي قد شارف على الإنتهاء.

المهرجان هذا العام يعزّز تنوع المناطق المخصصة التي يضمّها بهدف منح الجمهور أجواءً صينية ، حيث تمّ تخصيص معرضًا لصور من داخل قطر والصين التقطتها عدسات ٤ مصورين قطريين وصينيين خلال زيارة كل منهما لبلد آخر، متّخذين من التصوير الفوتوغرافي وسيلة لنقل نمط الحياة في البلدين والتعرف عليه. ويوجد أيضًا منطقة السوق التي تزخر بالعديد من الألوان الفنية وأنشطة الحرف اليدوية، ومنها الطباعة على الخشب وورش العمل المخصصة لتعلم صنع منحوتات من الأرز وصناعة الطائرات الورقية وعروض الدُمى، إلى جانب توافر الكثير من الأطعمة الصينية.