علوم وتكنولوجيا منوعات

وداعاً “فاين”…”تويتر” لن تنقذ التطبيق

بعد إطلاق الخدمة بأربع سنوات، أعلنت تويتر إغلاق خدمة فاين الخاصة بمشاركة أشرطة الفيديو التي تتيح لمستخدميها مشاركة لقطات فيديو يبلغ طولها ٦ ثوانٍ.

أعلنت شركة تويتر عن عزمها إغلاق خدمة فاين الخاصة بمشاركة أشرطة الفيديو التي تتيح لمستخدميها مشاركة لقطات فيديو يبلغ طولها ٦ ثوانٍ. وبعد إطلاق الخدمة بأربع سنوات، لم يكن هناك أسباب وراء قرار الشركة إلا أن تويتر كانت قد أعلنت سابقاً عن خفض تعداد قوتها العاملة بنحو ٩ في المئة بسبب النمو الضعيف لشبكتها التواصلية مما يعني تسريح قرابة ال-٣٥٠ موظف.

وجاء في مدونة تويتر أن للتطبيقات او الموقع الالكتروني لن يحدث لهما شيء فبامكان المستخدمين مواصلة الوصول الى فيديواتهم . وسيبقى الموقع الالكتروني مفتوحاً باعتقادهم انه من المهم جداً الاستمرار بالتمتع بالفيديوات العظيمة التي انتجوها. من هنا، لن يباع هذا التطبيق حرصاً على عدم محو الأرشيف أو استعماله لأي غاية يمكن أن تؤدي إلى حرق الثقة والعلاقة المتبادلة بين تويتر وملايين المستخدمين خصوصاً المشاهير.

إن النمو الضعيف لشبكتها التواصلية يعود إلى المنافسة التي زاحمت التطبيق، خصوصاً من قبل “إنستقرام” حين أدخل ميزة نشر الفيديوهات لمدة ١٥ ثانية حيث قدّم خدمة مماثلة وحظي بدعم وقوة “فيسبوك”. هذا إلى جانب “سناب تشات” الذي عرف نجاحاً واسعاً من قبل جمهور “فاين” من الشباب. أما المشاهير فقد غادروه مفضلين منصات أكبر بحجم “يوتيوب”. بالإضافة إلى ذلك، لم تفكر شركة “تويتر” على الرغم من قوّتها، في جني المال من الإعلانات التسويقية وظلّت حتى يومها الأخير خالية منها، إلى أن دخلت الشركة في أزمة مالية منذ شهور.

أثار هذا الخبر الإحباط بين المستخدمين فقد نجح فاين سابقاً في استمالتهم ودفع البعض منهم فور إعلان هذا الخبر إلى إعادة مشاركة مقاطعهم القديمة لإحياء ذكرى فاين.
يُذكر أن تويتر اشترت فاين عام ٢٠١٢ مقابل ثلاثين مليون دولار، لكن يبدو أنها لم تستطع الحفاظ على الخدمة في ظل تراجع أرباح الشركة وضعف نمو مستخدميها.