منوعات

جامعة قطر ضمن أفضل ٦٠٠ جامعة بحسب التايمز

احتلّت جامعة قطر المركز ٥٠١ ضمن تقرير أفضل ٦٠٠ جامعة على مستوى العالم في تقرير تصنيفات التايمز للتعليم العالي لجامعات العالمية ٢٠١٦- ٢٠١٧.

تزداد أهمية هذا الإنجاز الذي أحرزته جامعة قطر في تصنيفات الجامعات العالمية إذ واصلت تقدمها في مراتب التصنيف بالرغم من زيادة عدد الجامعات، بحوالي ١٨٠ جامعة، التي تم تقييمها هذا العام. ويأتي هذا الإنجاز نتيجة لالتزام جامعة قطر المتواصل بتوفير مخرجات أكاديمية وبحثية عالية الجودة، وبإعداد خريجين بمهارات وقدرات متميزة لتلبية احتياجات سوق العمل المحلي والإقليمي.

تأسست أول كلية في دولة قطر عام ١٩٧٣ حيث جاء انطلاق كلية التربية بموجب مرسوم أصدره أمير البلاد يعكس الرؤية الأميرية بضرورة وضع التعليم ضمن أولويات الدولة وتطورها وقد قبلت الكلية في بداياتها عدداً محدوداً من الطلبة لا يتجاوز ٥٧ طالباً و ٩٣ طالبة.
ومع تسارع وتيرة التنمية في الدولة، برزت الحاجة لتوسيع الكلية لتقدم مزيداً من التخصصات العلمية التي تناسب احتياجات المجتمع. ففي عام ١٩٧٧ تأسست جامعة قطر وضمت أربع كليات هي : التربية، الإنسانيات والعلوم الاجتماعية، الشريعة والقانون والدراسات الإسلامية، والعلوم.
وبعد ذلك تأسست كلية الهندسة عام ١٩٨٠ تلتها كلية الإدارة والاقتصاد. وفي عام ٢٠٠٦ أضافت الكلية برنامج الصيدلة وهو الأول من نوعه في قطر إلى حزمة ما تقدمه من برامج، وفيما بعد تحول البرنامج إلى كلية مستقلة بذاتها في العام ٢٠٠٨، وبذلك تحتضن الجامعة اليوم ثمان كليات قائمة بذاتها.

ومع مرور الزمن نجحت الجامعة بإضافة نطاق واسع من البرامج الدراسية الجديدة والتخصصات التي تلبي احتياجات ومتطلبات سوق العمل وطموحات المجتمع الذي تعمل منه وإليه، ويبلغ عدد طلبة الجامعة حالياً حوالي ١٤٬٠٠٠ طالب وطالبة ويزيد عدد خريجيها عن ٣٠ ألف خريج وخريجة.
جامعة قطر مجتمع علمي وفكري سمته الحوار المفتوح وحرية تبادل الأفكار والمناظرات البناءة والالتزام بالبحث الجاد ، و يعمل مجتمع الجامعة من أعضاء هيئة تدريس وموظفين وطلبة على الارتقاء بالقيم العلمية والاجتماعية التي تجسدها الجامعة.