سياحة و سفر منوعات

هل بنت حضارة سومر مطار للسفر إلى الفضاء؟

أعلن وزير النقل العراقي كاظم الحمامي أن أول مطار شُيّد في العراق قبل ٧٠٠٠ سنة استخدم من قبل السومريين القدماء لزيارة كوكب بلوتو.

عاش السومريون في المنطقة التاريخية التي تُعرف ببلاد الرافدين بُعيد ٥٠٠٠ سنة قبل المسيح. وفي حديثه مع الصحفيين من مدينة ذي قار، ادعى وزير النقل العراقي كاظم الحمامي أن الحضارة السومرية بنت واستخدمت مطار بغية السفر إلى الفضاء تصحيحاً لما ترجمه الباحثون من الكتب القديمة. إلا وأنه على الرغم من هذه الادعاءات الغريبة، فإن السومرية حضارة عظمى من أقدم الحضارات في التاريخ.

يسكن السمريون وادي ما بين نهري دجلة والفرات. من هنا تسمية بلاد ما بين النهرين، وهي اليوم معروفة بالعراق. كما تشير الأدلة الأثرية إلى أنهم كانوا السباقين في مجال الزراعة. فانتقلوا من مجتمع استهلاكي تَمثّـل بالصيد والبحث عن الأثمار والنباتات البرية الى مجتمع زراعي منتج ومدجن للحيوانات للاستفادة من حليبها ولحومها وجلودها ، حيث دبغوا الجلود وغزلوا الصوف وعرفوا الخياطة. وهكذا بدأت الحضارة في بناء القرى والمدن وفي التجارة والثقافة والفنون التشكيلية والموسيقية إذ صنعوا آلات موسيقية مختلفة ونظّموا السلم الموسيقي وأسسّوا فرق للأنشاد في المناسبات وفي المعابد.

إلى ذلك، تم العثور على خاتم سومري يعود الى الألف الرابع قبل الميلاد مرسوم عليه بدقة خارطة كونية تبين المجموعة الشمسية وتبين أن عدد الكواكب عشرة اضافة الى الشمس والقمر. فقد كان السومريون يعدون الشمس والقمر كوكبان لذلك يصبح عدد الكواكب أثنا عشرة كوكباً.
وتبين خارطة النظام الشمسي على الخاتم موضع كل كوكب بالنسبة الى الشمس، وحجم كل منها مع معلومات فلكية ومسافات تطابق ما تم الوصول اليه في العصر الحالي. كما وضعوا التقويم الشمسي والقمري وثبتوا مواعيد الفصول وصنعوا العدسات المقعرة والمحدبة والمرايا العاكسة . كما سبقوا غيرهم في سباكة الذهب والفضة والمعادن الأخرى وتفننّوا وبدقة في صناعة المجوهرات.