رياضة سياحة و سفر منوعات

كأس العالم ٢٠٢٢ في خيم بدوية

تخيّل أن مشجعي كأس العالم ٢٠٢٢ في قطر قد ينامون في خيم بدوية!

فعلتها قطر، واستطاعت إنتزاع حق تنظيم كأس العالم عام ٢٠٢٢ متفوّقة على دول كبرى كأستراليا واليابان. من هنا، تقوم اليوم بالتحضيرات اللازمة لاستضافة المشجعين.
قال متحدث باسم اللجنة العليا المنظمة لكأس العالم لكرة القدم ٢٠٢٢ في قطر ان البلاد تبحث في استضافة المشجعين في خيم بدوية خلال البطولة. هي خطوة يدعمها المنظمون باعتبارها مبتكرة وترتبط بأصول ثقافية، كما أنها وسيلة لتلبية قطر لمتطلبات الاتحاد الدولي (الفيفا). فالبلاد تتسابق لإنهاء الإسكان والبنية التحتية بغية توفير مكان لإيواء كل القادمين لحضور المباريات.

من هنا، وفي ظل مخاوف متزايدة من حدوث عجز محتمل في إيجاد أماكن للإقامة، كشف مسؤولون أن هناك أعمال لقرية نموذجية قرب منتجع سيلين بجانب الوكرة، حيث سيتمّ تحويل ٣٠٠٠٠ متر مربع إلى مجتمع صحراوي يحوي ٣٥٠ خيمة مؤقّتة و٣٠٠ خيمة دائمة قادرة على استيعاب بُعيد ٢٠٠٠ مشجّع. هذه القرية ستجهَّز لكل مشجّع يريد مشاهدة المباراة بأسعار معقولة. إلى ذلك، ستحوي مواقع للترفيه بالإضافة إلى شاشات كبيرة لعرض المباريات ومتاجر ومراكز صحية.

تأتي هذه الخطوة في إطار طلب إتحاد الدولي لكرة القدم بتوفير ٦٠٠٠٠ غرفة للمشجعين والمسؤولين قبل ٢٠٢٢ في حين تمتلك قطر حوالي ٢٠٠٠٠ غرفة بما فيه فنادق وشقق سكنية ويعتبر معظمها مكلف- من فئة الخمس نجوم. بالتالي، فإن قطر لن تملك أكثر من ٤٦٠٠٠ غرفة بحلول عام ٢٠٢٢ لذا فإن اللجنة العليا تبحث في إمكانية بناء القرية وصولاً إلى بناء سفن سياحية يمكن أن توفر ٦٠٠٠ غرفة إضافية واستيعاب حوالي ال-١٢٠٠٠ مشاهد.