علوم وتكنولوجيا منوعات

عملات رومانيّة تاريخيّة في أنقاض قلعة في اليابان

عثر علماء آثار يابانيون للمرة الأولى في اليابان على قطع نقدية تعود للإمبراطورية الرومانية في أنقاض قلعة في جزيرة أوكيناوا.

خضعت العملات الرومانية الأربعة إلى تحليل الأشعة وتبيّن أنها تعود إلى سنة ٤٠٠ ميلادياً وما يبدو أنه طُبع عليها حروف لاتينية ووجه الإمبراطور قسطنطين الأول وصورة جندي يحمل رمحاً. ما بين الأساطير والأحلام كشفت الأرض عن كنوز لم يبحث عنها الإنسان، ولم يعرفها من قبل، تحكي تاريخ حضارات وشعوب لم نسمع عنها من قبل وتزيد قيمتها على مرّ السنين.

لا يزال البحث جارٍ للعثور على أدلة كافية لمعرفة كيفية وصول هذه القطع إلى الجزيرة اليابانية على بعد الاف الكيلومترات من روما. جزيرة اكينوا والقلعة عرفتا قديماً بانهما مركزي تجارة وازدهرتا بين القرنين ١٤ و١٦ لكن لم تُذكر أي تجارة مع اوروبا. من هنا، تم تسجيل أنقاض القلعة كموقع للتراث العالمي عام ٢٠٠٠
للعملات القديمة أهمية كبيرة لأنها نادرة وتؤكد وجود غنى ثقافي معين للموقع. من هنا، فهواية جمع العملات المعدنية التاريخية حول العالم محببة للبعض. فعملة لا تساوي الكثير في عصرها توازي ملايين الدولارات في الوقت الحالي.

ليست المرة الأولى التي يعثر بها على عملات قديمة فالحفريات الأولى بدأت عام ٢٠١٣ وقد وجد العلماء حينها ستة قطع نقدية رجحّوا انتمائها إلى اواخر القرن ١٧. هي أحدث بكثير من التي وجدت اليوم إلا أن هذا الإكتشاف هو الأول من نوعه فلم يشر تاريخ اليابان إلى أي علاقة مضت مع العالم الغربي.