منوعات

٢٤٠ مهنة ممنوعة من رخصة القيادة في قطر

تم منع أشخاص يعملون في ما يزيد عن ٢٤٠ مهنة مختلفة من الحصول على رخصة قيادة في قطر. فمن يتأثّر بهذا القرار؟

 ٢٤٠ مهنة مختلفة منعت من الحصول على رخصة قيادة في قطر في إطار تحقيق الرؤية الوطنية القطرية لسلامة الطرقات التي تهدف إلى تخفيض عدد الوفيات السنوية إلى ١٣٠، والإصابات إلى ٣٠٠ مع حلول عام ٢٠٢٠.
تحديث القائمة جاء من جانب وزارة الداخلية التي منعت في البداية ١٦٠ دور وظيفي منذ ثلاث أعوام، وتضيف إليها اليوم ٨٠ مهنة جديدة.

وحدهم العمال يتأثرون بهذا التحديث. فصاحب العمل يتحمّل مسؤولية تنقّل عماله من وإلى العمل إلا أن هذه الخطة الجديدة لم تأخذ بعين الإعتبار تنقّل العمّال خارج إطار العمل. فكيف يتنقلون أيام العطل؟؟
تضمّنت اللائحة الأساسية عمالاً ووظائف متعلقة في مجال البناء والعمارة والطهاة ومصففي الشعر والمحاسبين والعاملين في المتاجر والمصورين لينضم اليها اليوم كل من مساعدي الصيدليات وتقنيّي المحاسبة ومساعدي المصورين والبحارين والحرفيّين كالعاملين في مجال أعمال الكهرباء وغيرهم. يفاد أن الأشخاص العاملين في الوظائف المذكورة على اللائحة غير مخوّلين لا لتعلم القيادة ولا الحصول على الرخصة. والحظر يشمل المسميات الوظيفية المذكورة على مستندات إقامة الأشخاص المكفولين من جانب شركات.

لا زالت قطر تطوّر قطاع وسائل النقل العام الذي يقتصر حالياً على شركة خدمات سيارات أجرة وخطوط الحافلات. إن التنقل بإنتظام في سيارات أجرة خاصة مكلف للغاية للعمال ذوي الدخل المنخفض. كما أن التنقّل في الحافلات غير فعّال لأن الراكب قد يحتاج إلى الإنتظار قرابة ال-٢٠ دقيقة ليستقل الحافلة القادمة. إلى ذلك، سيضطّر إلى التنقل في عدة حافلات للوصول إلى وجهته النهائية.

هذه المبادرة قد تدعي بعض الناس إلى القيادة من دون تدريب بطريقة غير مشروعة مما يعرض حياة السائق الآخر إلى الخطر وكذلك المشاة. وقد أثّرت بشكلٍ سلبي على الأعمال التي انخفضت بنسبة ٢٠ في المئة مقارنةً مع الفترة التي سبقت إصدار القائمة.
مع نموّ عدد السكان وإزدياد زحمة الطرقات في البلد، تحاول قطر أن تحسّن تدريبات سائقي السيارات، بحيث وفي وقتٍ سابقٍ هذا العام، أعلنت وزارة الإقتصاد والتجارة عن مجموعة قوانين موحّدة لجميع مدارس تعليم قيادة السيارات في الدولة، في سعيٍ منها لتوحيد التدريبات. وتأتي هذا التغييرات وسط حث لتخفيض عدد الوفيات والإصابات الناتجة عن حوادث السير؛ فأرقام الحكومة أظهرت إنخفاضاً في الوفيات مقارنة بنفس الفترة العام الفائت في قطر.