رياضة منوعات

قطر تحصد ميداليتين فضيّتين في الألعاب البرالمبية البرازيلية

احتلّت قطر المركز العاشر عربياً والسبع والستين عالمياً في الألعاب البارالمبية المقامة في ريو دي جانيرو لعام ٢٠١٦ لذوي الاحتياجات الخاصة.

حققّت قطر ميداليتين فضيتين في مسابقة دفع الجلة. جاءت الميدالية القطرية التي تعد الأولى لها في تاريخ دورات الألعاب البارالمبية بعد فوز البطل عبد الرحمن عبد القادر البالغ ٢٨ سنة محققاً المركز الثاني ومسجلاَ رمية قدرها ١١٫١٥ متراً . قد فقد الميدالية الذهبية بفارق ضئيل للغاية لصالح المغربي نوري عز الدين برمية قدرها ١١٫٢٨ مترا، فيما كان المركز الثالث والميدالية البرونزية من نصيب الكولومبي فالنسيا ماوريشيو برمية قدرها ١١٫١٠ متر. في السياق عينه، حققت ساره حمدي مسعود البالغة ٣٠ عاماً المركز الثاني مسجلة رمية قدرها ٥٫٩ متر. و بذلك، تكون قد حصدت قطر هذه السنة ميدالية فضية عن فئة الشباب وأخرى عن فئة النساء في المسابقة عينها.

وفي مواجهة أخرى لنيل الميدالية الذهبية، حاز عبد الرحمن عبد القادر المرتبة الثامنة في رمي الرمح. وأحرز نظيره القطري الشاب رشيد القبيسي المرتبة الثامنة في المئة متر للرجال مسجلاً ١٦٫٦٨ متر.
من جانبه ، أعرب عبد القادر المطوع رئيس بعثة قطر في دورة الألعاب البارالمبية عن سعادته بحصول بلاده على أول ميدالية في تاريخها ضمن دورات الألعاب البارالمبية، مهدياَ هذا الإنجاز إلى القيادة الرشيدة في الدولة وجميع الرياضيين والشعب القطري. بالإضافة إلى ذلك، تمنّى التوفيق للرياضيّين القطريين في بقية منافسات دورة الألعاب البارالمبية لتحقيق المزيد من الإنجازات.

تعّد هذه الألعاب التي أقيمت أول دورة لها في العام ١٩٨٨ في مدينة سيول الكورية الجنوبية ثاني أكبر حدث دولي متعدّد الرياضات حيث تقتصر المشاركة في الألعاب على الأبطال الرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يعانون من “إعاقات عضلية” إضافة إلى أولئك الذين يواجهون مشاكل أو اختلال في الحركة. وتشرف “اللجنة البارالمبية الدولية” على تنظيم وإدارة تلك الألعاب، التي تشتمل بدورها على دورة صيفية وأخرى شتوية.
يُواصل العرب تألقهم وتتبنّى الألعاب شعار “الروح في الحركة” وتكون بذلك أمل لكل معوّق لديه حلم رياضي وإصرار في المنافسة وتحقيق الفوز.

مبروك لعبد الرحمن ولسارة! مبروك قطر!