منوعات

«جيش روبن هود» يقضي على الجوع في الهند و الباكستان

تُعنى جمعية «جيش روبن هود» بجمع بقايا الطعام واعطائها للجياع بغية القضاء على الجوع في الهند .والباكستان

عاش روبن هود وفقًا للأسطورة مع عصابته في غابة شِيروُود سارقاً المال والذهب من الأغنياء لاعطائه للفقراء. يعود اليوم الحديث عنه من خلال جمعية “جيش روبن هود”، التي تُعنى بجمع بقايا الطعام واعطائها للجياع بغية القضاء على الجوع في الهند والباكستان والتخلص من فائض الطعام بالطريقة المثلى. بحسب برنامج التغذية الذي يصدر عن الولايات المتحدة، ثلث عدد وفيات الأطفال في البلدان النامية يتعلّق بالجوع وطفل من كل ستة أطفال يعاني نقص في الوزن.
“تأمين الغذاء باستمرار لمن يحتاج إليه” هو الهدف الأساسي الذي دفع نيل غوس وانستاسيا سينها لإنشاء هذه الجمعية عام ٢٠١٤ في زمن تفاقم فيه الجوع في كل من الهند وباكستان.

“جيش روبن هود ” جمعية غير حكومية لا مركزية بحيث يمتدّ عملها في العديد من المدن لتشغيل عملياتها بغية تحقيق أهدافها. هي جمعية لا تقبل أي مساعدة مالية بل تطلب من المتطوع وقته فحسب للتفتيش عن الطعام وتقديمه للجياع. تضمّنت في بداياتها ستّ أعضاء في نيو دلهي لتنمو اليوم وتضمّ إليها قرابة ٦٧١٥ متطوع يعملون في أكثر من ٣٠ مدينة بين الهند والباكستان.
وما إذا كانت شخصية روبن هود حقيقية أم لا، تكلّلت جهود الروبانون بالنجاح إذ قضت على جوع أكثر من ١٠٢٢٦٣٦ شخص حتى الآن.