إقتصاد منوعات

إنطلاق معرض «صنع في قطر»

«صنع في قطر» نافذة عالمية تطّلّ من خلالها الصناعات القطرية.

أخذت غرفة تجارة وصناعة قطرعلى عاتقها شرف تنظيم “معرض صنع في قطر” في المملكة العربية السعودية الشهر القادم (من ٦ إلى ٩ تشرين الثاني- نوفمبر) لترويج للصناعة وللمنتجات القطرية محلياً وعالمياً.
ويأتي هذا في إطار الرؤية الوطنية لدولة قطر ٢٠٣٠ التي تركّز على تنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على الطاقة كمصدر أساسي للدخل. من هنا، واستلهاماً من الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة التي أولت الصناعة اهتماماً بالغاً، وايماناً منها بأهمية الصناعة في النمو الاقتصادي، يشكّل المعرض فرصة كبيرة للشركات والمؤسسات الوطنية لتبادل الخبرات مع الشركات العالميّة المتخصصة.

عن المعرض
هذا المعرض نافذة تطّل من خلالها الصناعات القطرية نحو العالمية وتدفع عجلات الصناعة في ظلّ تراجع إجمالي الصادرات عن العام الماضي بنسبة ٤٠.٧ في المئة بحيث بلغت نسبة الإجمالي ٧٨ مليار دولار عام ٢٠١٥. لذلك، تدعم قطر الصناعات الأخرى لتلقى صناعتها رواجاً أيضاً. من هنا، عملت هذه السنة على ضعف عدد الزوار الذي تضمن ٢٥٠ شركة لملئ مساحة ١٠٠٠٠ متر مربع في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

في حين أن صادرات النفط والغاز تكوّن ٨٢٫٨ في المئة من مجموع الصادرات القطرية، أصبحت قطر اليوم أكثر اعتماداً على تجارة سلع أخرى مثل البلاستيك والأسمدة و الألومنيوم والحديد و المواد الكيميائية العضوية و غير العضوية، وصولاً إلى الآلات الميكانيكية البحرية. يأمل هذا المعرض مناقشة أهم الفرص الاستثمارية المتاحة في هذا القطاع وصولاً إلى أهم التحديات والعقبات بغية جذب انتباه المشترين السعوديين والمستثمرين للمنتجات القطرية.
هذا المعرض معيار لمدى التطور الذي تحققّه الصناعة القطرية عاماً بعد عام وفرصة لمناقشة أهم الفرص الاستثمارية المتاحة في هذا القطاع في ظل إعتبار قطر أغنى دولة في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد البالغ ٣٣٣٫٩ مليار دولار بحسب إحصاءات صندوق النقد الدولي في شهر ايّار.