طب و صحة منوعات

علاج جديد للربو

علاج جديد لنوبات الربو الحادة يجنّب المصابين به من التعرض للموت

تمكّن باحثون من اكتشاف علاج جديد لنوبات الربو الحادة من شأنه تجنيب المصابين بهذا المرض المزمن من التعرّض للموت المبكر. واحد على ١٢ شخص مصاب بالربو بحسب الإحصاءات عام ٢٠٠٩ مقارنةً مع واحد على ١٤ شخص عام ٢٠٠١. هل تكون ٢٠١٦ الأمل الجديد للحد من داء الربو؟
يعتبر الربو من أكثر الأمراض الصدرية إنتشاراً في العالم وينتج عن التهاب وضيق الممرات التنفسية، مما يمنع تدفق الهواء إلى الشعب الهوائية. ويؤدي إلى نوبات متكررة قد تسبّب الوفاة.

الدواء الجديد

بنراليزوماب هو إسم هذا الدواء الجديد وأثبتت دراستان أجراهما خبراء في جامعة ويك فوريست الطبية وجامعة كولومبيا البريطانية، أنه قد لا يشكل علاجاً سحرياً للربو فحسب بل من شأنه أيضاً أن يخفف من نوبات الربو الحادة التي لا يمكن معالجتها حتى باستنشاق جرعات عالية من دواء الستيرويد.
من هنا، قام الخبراء بتجريب هذا الدواء على ألفين وخمسمائة شخص يعانون من ربو حاد حيث قارنوا تأثير بنراليزوماب مع الأدوية الأخرى ولمسوا نجاحه في التخفيف من حدة الأعراض التي يعاني منها المصابون بشكل كبير مثل ضيق التنفس وصفير الصدر. يقوم دواء بنراليزوماب بخفض حمضات الدم التي لها دور كبير في أمراض الحساسية والربو، ويوضح الخبراء أن حمضات الدم تتراجع بشكل شبه كامل في الأسبوع الرابع من العلاج.

إلى ذلك، أكّد البروفيسور مارك فيتزغيرالد، المشرف على البحث في جامعة كولومبيا البريطانية أن نتائج الدراسات أثبت فعالية بنراليزوماب، حيث تراجعت نسبة الحمضات في الدم بشكل كبير سواء في العلاج الممتد لأربعة أسابيع أو العلاج المتبع كل ثمانية أسابيع وتحسّنت وظائف الرئة لدى المصابين بالربو الحاد.
لذلك يمنح بنراليزوماب أمل جديد لمن يعانون من الربو الحاد للتخفيف من حدة هذا المرض المزمن الذي لا يزال يتسبّب في موت الكثيرين حول العالم.

فقرة